أول رد من أردوغان على وصف زعيم المعارضة له بـ«الرئيس المزعوم»

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

في أول تعليق منه على وصفه من قبل زعيم المعارضة التركية بـ«الرئيس المزعوم»، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، «إن أولئك الذين يحاولون التستر على فضائح حزبهم الخاصة، والذين لا يستطيعون إدراك الثورة العظيمة في المجتمع، ورئيس الحزب المزعوم، العاجز حتى عن وصف الإرهاب بالإرهاب، أحيله أولًا إلى من يدعم هذا الحزب، وثانيًا، إلى الشعب التركي أجمع».

 

موضوعات متعلقة

وعقد الرئيس أردوغان، مؤتمرًا صحفيًا بعد اجتماع مجلس الوزراء في أنقرة، اليوم الاثنين، وألقى كلمة استهدف خلالها رئيس حزب الشعب الجمهوري وحزبه، قائلًا: «لقد أصبح اختيار رئيس هذا البلد بإرادة أكثر من نصف الشعب. وإن أولئك الذين لا يزالون لا يستوعبون هذه الثورة يعبرون عن أوجاعهم تحت حجج مختلفة. وإن هذا يعد سبب الآلام لرئيس مزعوم لحزب سياسي، وصل إلى منصبه عن طريق المؤامرات. إن مشكلة هؤلاء أصبحت مشكلة مع الشعب، والإرادة الوطنية، ومتروكة لاختيار الشعب، ففي منطقهم يرون المدرس مدرسًا مزعومًا ورئيس الحي رئيس حي مزعومًا، والمزارع مزارعًا مزعومًا، والقاضي قاضيًا مزعومًا».

وتابع الرئيس أردوغان منتقدًا حزب الشعب الجمهوري: «إن هؤلاء يحاولون التستر على الفضائح داخل الحزب من خلال استهداف قسم من الشعب كل أسبوع. إن الدولة التركية لا تستحق هذه العقلية الفاسدة، وإن الرئيس المزعوم لحزب سياسي، العاجز عن وصف الإرهاب بالإرهاب، أحيله أولًا إلى من يدعم هذا الحزب، وثانيًا، إلى الشعب التركي أجمع».

يُذكر أن كليتشدار أوغلو، استخدم عبارة «الرئيس المزعوم»، أمس الأحد، أثناء كلمة له في مقر الحزب بمناسبة «يوم الصحفيين».وقال زعيم المعارضة التركية في كلمته «ما هو شكل وسائل الإعلام التي يريدون صنعها؟ في عام 2020 في تركيا استهدف مباشرة رئيس الدولة المزعوم جريدة! وقال: أنا لا أقرأ هذه الصحيفة، وأنتم لا تشتروها ولا تقرأوها. هناك ضغط ووصاية على وسائل الإعلام، حتى الشخص العادي لا يتصرف بهذا الشكل، لكن هذا كلام من يدير الدولة، ويجلس على العرش في أعلى مكان!».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع