أمينة أردوغان تعترض على براءة صحفي فضح ثمن حقيبتها الفرنسية

أمينة أردوغان

أمينة أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

اعترضت قرينة رئيس حزب العدالة والتنمية ورئيس الجمهورية التركي، أمينة أردوغان، على حكم تبرئة صحفي جريدة «أفرنسال» التركية، أنددر إيمريك، الذي خضع للمحاكمة بعد كشفه عن معلومات صادمة للمجتمع التركي بشأن ثمن حقيبتها من ماركة «هيرمس».

وقال موقع «صامان يولو»، إن محامي عائلة أردوغان، أحمد أوزيل، قدم اعتراضًا إلى محكمة العدل الإقليمية في إسطنبول (النقض)، بإلغاء قرار البراءة الصادر عن محكمة باكيركوي الجنائية الثانية الابتدائية بحق الصحفي إيمريك، علمًا بأنه لا يوجد أي إضرار بالمصلحة العامة بنشر خبر عن حقيبة أمينة أردوغان التي يبلغ سعرها 50 ألف دولار من ماركة «هيرمس».

وأردف أوزيل أن المقال الذي كتبه الصحفي كان يهدف إلى تشويه سمعة قرينة الرئيس، وأنه ليس له أي أساس من الصحة، مؤكدًا أن الكاتب استخدم في مقاله بعض الكلمات المهينة لشخص السيدة الأولى. وزعم أن إيميريك كان سببًا في تصدير تصور سلبي عنها لدى الشعب التركي، مطالبًا بعدم تبرئة الصحفي بتهمة إهانة لشخص السيدة الأولى.

موضوعات متعلقة

كانت حقيبة أمينة أردوغان قد أثارت جدلًا واسعًا في تركيا، منذ ظهورها بها، ليس فقط بسبب سعرها الباهظ، واستفزازها للشعب التركي بارتدائها حقيبة بـ50 ألف دولار، في حين يطالب زوجها الشعب بالتقشف وتحمل أعباء الانهيار الاقتصادي، ثم تم فرض حظر على تداول أى معلومات بشأن حقيبة أمينة، وحين قرر أردوغان مقاطعة المنتجات الفرنسية عادت الحقيبة للواجهة مرة أخرى لتثير حالة غضب أكبر، حيث وجهت المعارضة انتقادات لأردوغان، قائلين: «ابدأ بنفسك وبحقيبة زوجتك الفرنسية».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع