اعترافات جاسوس أردوغان.. تركيا كلفته بقائمة اغتيالات وفيينا تسلمه لروما

النمسا وتركيا

النمسا وتركيا

فيينا: «تركيا الآن»

كان من المفترض أن يحاكم فياض أوزترك، القاتل الذي اعترف بعمله لصالح الاستخبارات التركية في النمسا، لكن المفاجأة أنه لكونه يحمل الجنسية الإيطالية، أُجبرت سلطات فيينا على ترحيله إلى روما.

ووفقًا لموقع «صامان يولو» التركي، اعترف فياض أوزترك، القاتل المأجور لصالح المخابرات التركية، والمسؤول عن تصفية معارضي أردوغان في النمسا، بأن أنقرة كلفته بقتل السياسي المعارض، بريفان أصلان، في فيينا في 15 سبتمبر 2020، والتجسس لصالح المخابرات التركية.

موضوعات متعلقة

وسلم أوزترك نفسه للسلطات النمساوية، واعترف بكل الجرائم التي كلفته بها المخابرات التركية، وكان من المفترض أن تتم محاكمته في 4 فبراير 2021، لكن السلطات النمساوية تفاجأت بأنه يحمل الجنسية الإيطالية، لذا رحلته إلى إيطاليا.

وأكدت محامية أوزترك، فيرونيكا أوجفاروسي، أن موكلها غادر فيينا قبل عيد الميلاد، وأعلنت رغبة موكلها في الانضمام للمحاكمة القضائية.

ووفقًا للموقع التركي، يواجه أوزتورك، المتهم بالعمل لصالح منظمة الاستخبارات التركية، حكمًا بالسجن لمدة عامين فقط.

واتضح أن المجرم السري الذي عمل بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بإسطنبول، والذي حكمت عليه السلطات التركية قبل 3 سنوات بالسجن لمدة 8 سنوات و9 أشهر بتهمة التجسس على السفير الأمريكي لدى أنقرة، دون أن تعلن عن هويته، هو نفسه أوزترك.

ونفت المحامية الجرائم الموجهة لموكلها، وقالت إنه أُجبر على الإدلاء بتلك الاعترافات، وكانت الأنباء قد أفادت أن أوزترك لديه هاتفان محمولان إيطاليان، وذاكرة فلاش تحتوي على مراسلاته مع عملاء المخابرات العسكرية التركية، علمًا بأن هناك سياسيين معارضين لأردوغان ما زالوا على قائمة الاغتيالات في النمسا، ولم تعلن روما عن موعد محاكمته حتى الآن.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع