وزارة الخارجية التركية: لولا جهود أنقرة لانجرفت ليبيا إلى الفوضى!

جاويش أوغلو

جاويش أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده عازمة على إبقاء نافذة الفرص مفتوحة من أجل الوصول إلى حل سياسي قابل للتطبيق في ليبيا.

وأكد جاويش أوغلو في حديث لمجلة «الصحافة العالمية» التابعة لمجلس الصحافة العالمي، مقره إسطنبول، دعم تركيا للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في ليبيا، مشيرًا إلى أن تركيا عازمة على الاستمرار في إبقاء نافذة الفرص مفتوحة من أجل حل شامل ودائم وسلمي في ليبيا.

ونوه إلى النتائج الإيجابية للحوار السياسي الليبي، معربًا عن ترحيبه بقرار الأطراف الليبية لإجراء انتخابات بتاريخ 24 ديسمبر المقبل، مشيدًا بتسليم الليبيين مقاليد الأمور لتحقيق حل سياسي في البلاد.

موضوعات متعلقة

وأشار إلى ضرورة عدم تجاهل الصلة القوية بين التقدم السياسي والوضع العسكري الميداني، مؤكدًا على ضرورة حماية وقف إطلاق النار في ليبيا ورفض بلاده أي مساع عسكرية لحل الأزمة الليبية.

وأضاف: «لا حل عسكري للأزمة، ولولا ضمان تركيا التوازن لكانت ليبيا قد انجرت إلى الفوضى من خلال عرقلة العملية السياسية لفترة طويلة».

يُذكر أن الاتحاد الأوروبي، أعلن أمس الأربعاء، عن تسلمه طلبًا رسميًا من الأمين العام بالأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، من أجل مساهمة خبراء أوروبيين في آلية مراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا.

يأتي ذلك في الوقت الذي لا تزال الأمم المتحدة تبحث فيه تفاصيل إرسال مراقبين دوليين لمراقبة وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه قبل أشهر في ليبيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع