إسرائيل تشترط إغلاق مكاتب «حماس» في إسطنبول لتطبيع العلاقات مع تركيا

تركيا وإسرائيل

تركيا وإسرائيل

القدس: «تركيا الآن»:

ذكر موقع «ينت» الإسرائيلي، اليوم الاثنين، أن تلك أبيب لن تطبع العلاقات مع أنقرة أو تعيد سفيرها إلى هناك حتى يتم إغلاق فرع الجناح العسكري لحركة حماس في إسطنبول.

وقال الموقع، إن حماس تقوم بتمويل وتوجيه الأنشطة الإرهابية في الضفة الغربية من أنقرة، وكذلك يقوم فرع الحركة هناك بتحويل الأموال إلى الضفة لصالح مشروعات البنية التحتية العسكرية لحماس.

وقررت وزارة الخارجية الإسرائيلية مؤخرًا تعيين إيريت ليليان، سفيرة إسرائيل لدى بلغاريا حتى وقت قريب، كرئيسة للسفارة الإسرائيلية في أنقرة. إذ تمتلك خبرة واسعة في الشؤون التركية، وترى تل أبيب أن تعيينها في العاصمة التركية بمثابة رسالة حسن نية من الجانب الإسرائيلي لزيادة الاتصالات الدبلوماسية مع تركيا، واكتشاف ما إذا كان من الممكن فتح صفحة جديدة في العلاقات.

ونقل الموقع عن دبلوماسي كبير، لم يذكر اسمه قوله، «إن أردوغان كان سيسعدنا بعودة سفيرنا إلى أنقرة، لكن ما يهمنا هو نشاط حماس في تركيا».

موضوعات متعلقة

وتشير التقديرات إلى أن إسرائيل ستطلب من تركيا كشرط أساسي لتطبيع العلاقات، إغلاق مكاتب حماس في إسطنبول. حيث تمتلك حماس مكتبًا كبيرًا هناك يعمل به مبعوثون من صفقة شاليط تم ترحيلهم إلى الخارج كجزء من صفقة 2011.

وأفادت وسائل الإعلام التركية في الأشهر الأخيرة أن سلطات البلاد بدأت في فرض قيود على نشطاء حماس. واعتقال أحد عناصرها فور وصوله من الخارج إلى مطار إسطنبول الدولي، وتم التحقيق معه لمدة ست ساعات ثم طُلب منه مغادرة البلاد على الفور. وفي الماضي، سمحت السلطات التركية لنشطاء «حماس» بحرية التنقل من وإلى تركيا. ومنحتهم الجنسية أو حق الإقامة لفترات طويلة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع