وزير الخارجية التركي: المفاوضات مستمرة من أجل إنقاذ طاقم السفينة المختطفة

سفينة تركية

سفينة تركية

أنقرة: «تركيا الآن»

أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، استمرار المفاوضات من أجل إنقاذ طاقم السفينة التي اختطفت من قبل مجموعة من القراصنة قبالة ساحل خليج غينيا في حادث أسفر عن مقتل أحد أفراد الطاقم واحتجاز 15 شخصًا، مشيرًا إلى أن السفينة التي ترفع علم ليبيريا بينما يديرها طاقم تركي وصلت المياة الإقليمية للجابون.

وقال وزير الخارجية التركي لقناة «إن تي في» التركية، «لقد هاتفت القبطان للتو، والسفينة موجودة في مياه الجابون. وتنتظر أن ترسو بأمان في الميناء. لقد طلبنا موظفين تقنيين من الجابون. وسنتخذ الإجراءات اللازمة بمجرد أن ترسو السفينة هناك». وتابع: «نحن نواصل المفاوضات لإنقاذ المواطنين. لم يعد القراصنة بعد، ونتابع العملية عن كثب».

موضوعات متعلقة

وأردف جاويش أوغلو: «معنويات القبطان جيدة، وكذلك معنويات الطاقم جيدة أيضًا. لا إصابات أو أي حالات أخرى. لدينا جثة شقيقنا الأذري الذي وافته المنية وسنبدأ الاجراءات اللازمة حالما ترسو السفينة».

وكان قراصنة نيجيريون احتجزوا سفينة تركية تحمل اسم «M/V Mozart»، على بعد 100 ميل بحري شمال غرب ساو تومي، قبالة دولة غينيا الواقعة في غرب إفريقيا، وأفادت الأنباء التي نقلتها جريدة «سوزجو» أن السفينة أبحرت من لاجوس بنيجيريا إلى كيب تاون بجنوب إفريقيا وكان على متنها 19 فردًا.

وبحسب النتائج الأولية، فقد علم أنه تم اختطاف 15 شخصًا من طاقم السفينة. وأفاد النقيب فرقان يارين أنه تم تفكيك جميع الكابلات باستثناء الرادار وأنهم كانوا يبحرون في المسار الذي حدده القراصنة. وأعلن مقتل المهندس الثاني فرمان إسماعيلوف الذي يحمل الجنسية الأذرية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع