رئيس وزراء تركيا الأسبق يهاجم وزيري الداخلية والعدل: في عهدكما انهار الأمن

داوود أوغلو

داوود أوغلو

أنقرة- «تركيا الآن»

وجه رئيس الوزراء التركي الأسبق، وزعيم حزب المستقبل المعارض، أحمد داوود أوغلو، انتقادات حادة إلى وزراء الداخلية والعدل، بسبب تدهور أوضاع الأمن والعدالة في بلادهم.

وقال داوود أوغلو في المؤتمر الصحفي الأسبوعي لحزبه في أنقرة، اليوم الاثنين: «هل عينكم أردوغان في السلطة كي تتحدثوا مع بعضكم البعض عبر «تويتر».. انظروا إلى أزمات الدولة».

وانتقد رئيس الوزراء التركي الأسبق، سياسات وزير العدل عبد الحميد جول «في بلد يتعرض فيه المدعون العامون والقضاة إلى التهديدات العلنية، ألا تشعر بالحرج من كونك وزير العدل؟!»، مشيرًا إلى التهديدات التي تلقاها المدعي العام الذي يحقق مع المتهمين بالاعتداء على النائب بحزب المستقبل سلجوق أوزداغ.

موضوعات متعلقة

واستنكر سياسات وزير الداخلية التركي سليمان صويلو «في بلد ينتشر فيه الرعب والخوف من المطاردات التي يتعرض لها السياسيين، ألا تخجل من كونك وزيرًا للداخلية؟ هل تشغلون تلك المناصب لتنشروا التغريدات عبر تويتر وتردون على بعضكم البعض؟!».

وأضاف «يا رفاق، انظروا إلى أنفسكم، بدأتم في تصعيد السجال ضد بعضكم البعض، فمن سيوفر الأمن لنا، هل ستتولى عصابات الشوارع والمافيا توفير العدالة في البلاد؟!».

وفي الأيام الماضية، اشتعلت أزمة كبيرة بين وزيري الداخلية والعدل، إذ وجه صويلو، عبر حسابه على «تويتر»، الانتقادات للقضاء التركي، بسبب الإفراج عن شخص سب والدته.

وقال صويلو في تغريدته «والدتي في المستشفى منذ 45 يومًا، هذا الشخص الحقير الذي علق بلفظ خارج على صورتي أنا ووالدتي تم تقديمه إلى المحكمة، بينما أصدر القاضي قرارًا بالإفراج عنه، ماذا علي أن أفعل؟ ما الفرق إذًا في كوني وزيرًا أم لا؟ ما معنى ألا أستطيع حماية والدتي وأنا أتعامل مع قضايا الشعب والدولة؟».

وأكد وزير العدل أنه لا يتلقى الأوامر باعتقال المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قائلًا «إن الجمهورية التركية دولة قانون».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع