جدل في بروكسل حول فرض عقوبات أوروبية على تركيا.. وبرلين تثمن إيجابية أنقرة

هايكو ماس

هايكو ماس

بروكسل: «تركيا الآن»

كشفت مصادر دبلوماسية أن هناك انقسامات بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بشأن فرض عقوبات على تركيا، حيث يرى القادة الأوروبيون أنه لا بد من فرضها، فيما يؤيد البعض الآخر التراجع عن عقوبات ديسمبر 2020، وأضافت المصادر أنه في كلتا الحالتين، تم إعداد لوائح العقوبات على تركيا، وباتت جاهزة في انتظار صدور قرار قاطع.

وقال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إن تركيا أظهرت نيتها الإيجابية تجاه حل الأزمات في منطقة شرق المتوسط، ولذلك فإنه لا حاجة للاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات بحق أنقرة، بينما أعلن الممثل السامي للشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن لوائح العقوبات غير جاهزة بعد.

ونقل موقع «كي آر تي» عن وزير الخارجية الألماني قوله في أعقاب اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، أمس الاثنين، إنه لم يتقرر فرض أي عقوبات على تركيا، لأن هناك تطورات إيجابية من الجانب التركي، مستشهدًا بسحب الحكومة التركية سفينة «أوروتش رئيس» من شرق المتوسط، وكذلك استضافة إسطنبول للمحادثات الاستكشافية مع اليونان عقب انقطاع دام 5 سنوات.

موضوعات متعلقة

وبدأت أمس المحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان بعد انقطاع دام لأكثر من 5 سنوات، وقد ثمن بوريل هذه الخطوة، مشيرًا إلى أن استئناف المحادثات الاستكشافية بين أثينا وأنقرة خطوة مهمة نحو دفع وتعزيز الحوار والتعاون.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع