رئيس حزب السعادة التركي لأردوغان: نوبخك كي تصحح الأخطاء

كرم الله أوغلو

كرم الله أوغلو

أنقرة- «تركيا الآن»

وجه رئيس حزب السعادة التركي تمل كرم الله أوغلو، تحذيرًا وديًا إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال كرم الله أوغلو لأردوغان «نتحدث بأسلوب صعب قليلًا ليس من أجل أن نوبخك ونؤذيك، ولكن من أجل أن تزيل تلك الأخطاء، الأصدقاء الحقيقيون هم أولئك الذين يحذرون ويذكرون، ولا يخفون أخطاء بعضهم البعض».

وحسب جريدة دوفار التركية، أجرى رئيس حزب السعادة تقييمات حول جدول الأعمال خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي لحزبه. وعلق على الادعاءات التي تفيد بإمكانية انضمام حزب السعادة إلى تحالف الجمهور، قائلًا «موضوع التحالف هو موضوع لا يمكن مناقشته إلا عند الدخول إلى ساحة الانتخابات. حزب السعادة يتحدث عن المبادئ وليس الأفراد. عندما يحين الوقت نقرر التحالف في إطار هذه المبادئ».

موضوعات متعلقة

وأكد كرم الله أوغلو على ضرورة أن تتخذ الحكومة قرارات أكثر صوابًا، قائلًا «في الفترة المقبلة، أتوقع أن تتخذ الحكومة قرارات أكثر دقة فيما يتعلق بالتعليم، وأعتقد أنه ينبغي الاستماع إلى المسؤولين المحليين بدلًا من القرارات العامة».

وعلق كرم الله أوغلو على اختطاف القراصنة سفينة تركية، قائلًا «أتمنى رحمة الله للبحار الذي فقد حياته نتيجة هجوم القراصنة على سفينتنا قبالة نيجيريا، آمل أن يتم إنقاذ باقي الطاقم الذين تم احتجازهم كرهائن بأمان في أقرب وقت ممكن».

وأضاف كرم الله أوغلو «في تركيا تشوهت العدالة والاقتصاد والديمقراطية! هناك حاجة لإصلاح العدالة، ولكن هذا الإصلاح يجب أن يتم أولًا في الضمير والسلوك. نحن أيضًا بحاجة إلى إصلاح جدي في الاقتصاد. يجب إصلاح الاقتصاد المدمر من الصفر، لن تقوينا هذه الإصلاحات أبدًا إذا لم نتوقف عن إعطاء الأموال للخرسانة وأسفلت والحديد ولم نلجأ إلى الاستثمارات من أجل الإنتاج. يجب أيضًا إجراء الإصلاح في الديمقراطية. على تركيا التخلص من السيطرة المطلقة على النظام الرئاسي».

وحول الأوضاع الاقتصادية، قال «ارتفاع أسعار الفائدة هو نتيجة لسياسة اقتصادية خاطئة. كانت مصلحة تركيا في دفع هذا المبلغ في عام 2002 تبلغ 51 مليارًا، وبلغ الرقم في عام 2020 121 مليارًا. المبلغ المقدر لهذا العام 80 مليار ليرة تركية. لا تزال الحكومة لا تضع الاستثمارات الموجهة للإنتاج على جدول أعمالها. في سبيل الله، أوقفوا هذه السياسات الاقتصادية القائمة على الديون. إذا لجأت إلى استثمارات الإنتاج، فلن نحتاج إلى الديون على أي حال. من أكبر علامات الانفصال عن الجمهور أن الرئيس لا يستمع إلى الناس ولا يعرف مشاكل الناس. إذا كنت لا ترى أولئك الذين يجمعون الخبز من القمامة، فلا يمكنك بالطبع فهم الحقائق. أناشد الرئيس. اختلط بالأمة بمودة الأب، وقم بزيارة أصحاب المتاجر واستمع إلى مشاكلهم. ثم سترى مشاكل التجار لدينا».

وعلق كرم الله أوغلو على أوضاع التجار في تركيا، قائلًا «وفقًا لبيانات اتحاد الغرف وتبادل السلع في تركيا فإن عدد المؤسسات التجارية الشخصية الحقيقية التي أغلقت في الفترة من يناير إلى أكتوبر بلغ 15745 مؤسسة بزيادة قدرها 16.61 %. وزاد عدد الشركات التي أغلقت في نفس الفترة بنسبة 12.67 % إلى 11223. وهكذا، تم إغلاق 26968 مكان عمل في فترة الأشهر العشرة الأولى من 2020. إذا أغلقت دولة محل تجارها، فعليها أن تشرح حزم الدعم قبل قرار إغلاقها. حاليًا، لا يستطيع التجار لدينا دفع أجور عمالهم وديون الضرائب إلى جانب إغلاقهم. يجب على الحكومة ألا تترك أصحاب المتاجر وحدهم».

 

حزب السعادة التركي يشترط تغيير سياسات «العدالة والتنمية» للتحالف مع أردوغان

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع