الرئاسة التركية تهاجم منصات السوشيال ميديا: وجه آخر للاستغلال العالمي

فخر الدين ألتون

فخر الدين ألتون

أنقرة: «تركيا الآن»

هاجم مدير وحدة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، منصات التواصل الاجتماعي، مؤكدًا أن تلك المنصات يزداد حصارها للمجتمعات يومًا بعد يوم من خلال قمع أصوات المؤسسات السياسية وممثلي الأمة.

وقال ألتون، في تغريدة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «إن إفساد المجتمعات، وإضفاء الشرعية على جميع أنواع الحركات اللاأخلاقية من خلال تجاهل القيم الوطنية والأخلاقية، وإدانة العالم بوهم (الفوضى الافتراضية) من خلال عزو تصرفات الفئات الهامشية إلى المجتمعات بشكل عام، للأسف، أصبحت مهمة هذه المنصات».

وتابع ألتون: «من غير المقبول أن تخضع إرادة الشعب وممثلي الشعب، اللذين هما جوهر الديمقراطية، لمثل هذه الرقابة الصارمة. هذه المنصات، هي وجه آخر لنظام الاستغلال العالمي، تؤدي دورها بشكل جيد للغاية في (استغلال العقل والقيم). نهاية هذا التعسف هو عالم تُمْحَى فيه القيم الواحدة تلو الأخرى وتصبح العقول أسيرة للأكاذيب. لن نسمح بذلك أبدًا».

يُذكر أن موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حجب الخميس الماضي، التغريدات التي استهدف فيها رئيس حزب الحركة القومية والحليف الأصغر لأردوغان، دولت بهتشلي، طلاب جامعة بوغازيتشي، بسبب رفضهم تعيين عضو حزب العدالة والتنمية، مليح بولو، وصيًا على الجامعة.

ووفقًا لما ذكره موقع «كرت» التركي، كان رئيس حزب الحركة القومية، استهدف طلاب جامعة بوغازيتشي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وقال: «منذ متى أصبح الإرهابيون طلابًا؟».

جدير بالذكر أيضًا أن وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، قد أعلن مسبقًا اعتماده تطبيق تليجرام منصة رسمية له، بدلًا من تويتر.

ووفقًا لموقع «جمهورييت» التركي، وصف صويلو على «تويتر» المثليين الذين أظهروا عدم الاحترام لصورة الكعبة الشريفة أمام جامعة بوغازتشي ودهسوها بالأقدام، بأنهم «منحرفون». وحجب «تويتر» وصول تلك التغريدة إلى فرنسا.

وانتقد صويلو «تويتر» في رسالته الأولى عبر تليجرام، قائلًا «رأيتم سياسة الحظر الخاصة بتويتر، يقيّم تويتر الإهانات والفظاظة ضد مقدسنا والكعبة على أنها حرية تفكير، وعليه فإنني أدعو لمقاطعة تويتر، ومن الآن فصاعدًا سأستخدم حساب تليجرام الخاص بي».

تغريدة ألتون

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع