أردوغان: المسلمون والأتراك يتعرضون لهجمات يوميًا في الغرب

أردوغان

أردوغان

إسطنبول: «تركيا الآن»

ربط الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بين ما اعتبره «تجاهلًا للهجمات ضد القيم المقدسة للمسلمين باستمرار» وبين «حرية الفكر».

ولدى استقباله الاتحاد الدولي للديمقراطيين، اليوم السبت، بقصر دولمابهتشه، أشار أردوغان إلى العداءات التي تواجهها تركيا، حد زعمه، وقال إن «الهجمات التي استهدفت بلدنا في السنوات الأخيرة، خاصة عن طريق الاقتصاد والإرهاب، ليست صدفة. الذين لم يستطيعوا لي ذراع تركيا في ليبيا وسوريا وإيجه وشرقي المتوسط وكراباخ، يحاولون إعاقتها عبر ادعاءات ومزاعم لا أساس لها. وهذا أحد أسباب عداوة الأتراك والمسلمين، التي أصبحت الآن أكثر شيوعًا مع وباء فيروس كورونا في أوروبا».

موضوعات متعلقة

وأضاف: «نتلقى كل يوم تقريبًا أخبارًا عن شخص تعرض للهجوم وسُلبت حقوقه لمجرد كونه تركيًا ومسلمًا. الإجراءات ضد المساجد وأماكن العمل والجمعيات والمدارس وكل هذه وصلت إلى أبعاد لا يمكن تصورها. ومع ذلك، يصرّ العالم الغربي على عدم اتخاذ تدابير ضد هذا التهديد الذي ينمو يومًا بعد يوم مثل اللبلاب السام. يتم تجاهل الهجمات ضد القيم المقدسة للمسلمين باستمرار من خلال وضع حرية الفكر بين قوسين».

وفي سياق مغاير، لفت أردوغان إلى أوضاع مواطنيه المقيمين في الخارج, وقال: «أجلينا أكثر من 100 ألف مواطن من 141 دولة بسبب كورونا في أكبر عملية إجلاء في تاريخ تركيا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع