البرلمان التركي يستنكر اتهامات نواب مجلس الشيوخ الأمريكي لأردوغان

البرلمان التركي

البرلمان التركي

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقدت مجموعة الصداقة البرلمانية التركية الأمريكية، الرسالة الموقعة من 54 عضوًا من نواب مجلس الشيوخ الأمريكي برئاسة جو بايدن، لحث أغلبية المجلس على دفع تركيا لبذل المزيد من الجهود لحماية حقوق الإنسان، وقالت المجموعة إن هذا الطلب يستهدف أنقرة، وإن تلك المطالب غير صحيحة.

كان 54 عضوًا من أعضاء مجلس الشيوخ قد وقعوا الثلاثاء الماضي على الرسالة التي اتهمت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتهميش المعارضة المحلية وإسكات وسائل الإعلام الناقدة وسجن الصحفيين واستبعاد القضاة المستقلين.

موضوعات متعلقة


ووفقًا للخبر الذي نشره موقع وكالة «سبوتنيك» الروسية، فقد وقع 87 نائبًا من حزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية على بيان لرفض رسالة أعضاء الكونجرس الأمريكي بشأن احترام حقوق الإنسان، معلقين أن هذا الطلب «لا أساس له من الصحة وغير مسؤول».

كما اعتبرت اللجنة رسالة نواب الكونجرس مثالًا للتصرفات العدائية ضد تركيا، مشيرين إلى أن هذا لا يليق بدولتين حليفيتين استراتيجيًا في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وأشار الموقعون إلى أن أمريكا تدافع عن مدبري انقلاب 16 يوليو تحت ستار الدفاع عن حقوق الإنسان، رغم صدور الكثير من القرارات القضائية ضدهم، مشيرًا إلى أنه من الممكن أن تكون الولايات المتحدة الأمريكية هي من وقف بجانب مدبري الانقلاب، وناشدوا برلماني الكونجرس بالتحلي بالحكمة.

وادعت مجموعة الصداقة في تركيا أن أعضاءها أصيبوا بالدهشة من اتهامهم بتقديم الدعم العسكري لأذربيجان، زاعمين أنه كان عليهم تقديم هذا الدعم إثر الانتهاكات الأرمينية ضد أذربيجان.

وأردف البيان «بينما تحاول سياسة الإدارة الأمريكية ، وهي أحد الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، إيجاد حل لمشكلة كاراباخ في إطار وحدة أراضي أذربيجان، فأن صدور موقف معاكس تماماً من أعضاء مجلس الشيوخ الموقعين يثير الحيرة والدهشة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع