مركز الدفاع الشعبي: وزير الدفاع التركي قتل ضباطه في شمال العراق «عمدًا»

الجيش التركي

الجيش التركي

دمشق: «تركيا الآن»

كشف مركز الدفاع الشعبي، اليوم الأحد، عن تورط وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، في حادث مقتل الضباط الأتراك، وليس حزب العمال الكردستاني، في الهجوم الذي وقع بمنطقة غارة شمال العراق.

وأوضح مركز الدفاع الشعبي أن الجيش التركي ضرب جنوده الأسرى جوًا وبرًا، في عملية بدأها بتاريخ 10 فبراير الجاري، واستمرت حتى اليوم الأحد، إذ تعرضوا لأول ضربة جوية فجر 10 فبراير، رغم علم القيادة العسكرية التركية بوجود ضباط أتراك أسرى في تلك المنطقة.

موضوعات متعلقة

وأضاف أن الجيش التركي الغازي استمر في قصف المعسكر لمدة 3 أيام متتالية، واتهم حزب العمال الكردستاني بمقتل الأسرى من الضباط الأتراك، رغم علمه بوجودهم في هذا المعسكر تحديدًا، ما تسبب في مقتل العديد من الجنود والضباط وبعض عناصر المخابرات التركية.

وكشف مركز الدفاع الشعبي، في بيان لها، أن الهدف من ضرب المعسكر هو ضرب أولئك الجنود وأعضاء المخابرات عمدًا، مؤكدة أن وزير الدفاع التركي هو الوحيد المسؤول عن تلك الغارة.

وقال إن «تركيا أصبحت تلجأ إلى الأكاذيب لتشويه صورة حزب العمال، بهذا الحادث المأساوي اللا إنساني»، مؤكدين أنهم لم يؤذوا أيًا من الأسرى.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع