الرئيس التركي: حاولنا لـ 6 أشهر إنقاذ جنودنا المقتولين ولكن لم يحالفنا الحظ

أردوغان

أردوغان

ريزة: «تركيا الآن»

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، إن القوات التركية ظلت تفكر طوال 6 أشهر في كيفية إنقاذ الضباط الأسرى الذين قتلوا في أحد الكهوف بمنطقة كارا العراقية، أمس الأحد، لكن لم يحالفهم الحظ، حسب موقع «كورونس» التركي.

وأوضح أن عددًا من المقتولين الثلاثة عشر، كانوا قد احتجزوا منذ 5 أشهر، بينما احتجز بعضهم منذ 6 أشهر، وأن وزارة الدفاع منذ ذلك اليوم تفكر في كيفية إنقاذ أولئك الأشخاص، لكن لم يحالفهم الحظ.

وأخطأ أردوغان بقول إن الضحايا ظلوا محتجزين منذ 6 أشهر، علمًا بأن النائب بحزب الشعب الجمهوري عن مدينة إزمير التركية، مراد باقان، سبق وأن كشف عن تقديمه 6 استجوابات برلمانية، حول الجنود الأتراك المحتجزين شمالي العراق، منذ عام 2016، وأشار إلى أنه لم يتلق إجابة واحدة عن مصير أولئك الجنود.

موضوعات متعلقة

وأكد باقان أنه قدم في ديسمبر 2016 وفي يوليو 2017 استجوابين لرئيس الوزراء حينها، بن علي يلدريم، قال فيه «ماذا تفعل لإنقاذ جنودنا ورجال الشرطة المختطفين في شمال العراق؟». وفي سبتمبر 2017، قدم استجوابًا ثالثًا لوزير الداخلية سليمان صويلو، ووزير الدفاع آنذاك نور الدين جانكيلي، ندد فيه بتجاهل الحكومة التركية لمساعدة الجنود الأسرى.

وفي فبراير 2018، قدم استجوابًا رابعًا لرئيس الوزراء حينها بن علي يلدريم، وفي أكتوبر 2018، قدم استجوابًا خامسًا لوزير الدفاع التركي خلوصي أكار، سأل فيه عن سبب عدم مساعدة الجنود الأسرى، وكان رد الوزير أن «أنشطة الاستطلاع والمراقبة والعمليات مستمرة بعزم وتصميم». أما الاستجواب الأخير، كان في بداية هذا الأسبوع، ووجهه لنائب الرئيس فؤاد أقطاي، وقال فيه «لماذا لم يتمكن جنودنا من النجاة؟!».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع