أردوغان: نحمي المظلومين في سوريا وليبيا والعراق وقبرص.. ومستعدون لدفع الثمن

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

زعم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن تركيا لم تلطخ يدها بدم أي شخص بريء، سواء في الماضي أو الحاضر، مشيرًا إلى أنها دائمًا تقف بجانب المظلومين، وقال: «سعينا في سوريا وليبيا والصومال وفلسطين والعراق والبوسنة وقبرص وكاراباخ إلى حماية المظلومين، ومستعدون لدفع الثمن».

موضوعات متعلقة

وقال أردوغان في كلمة له عقب اجتماعه مع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء، حول مكافحة تركيا للإرهاب: «البعض استهدف أمن واستقرار تركيا من خلال الضربات الإرهابية وتغذية بعض الأطراف التي تريد هزّ استقرار تركيا السياسي، ومارس علينا المجتمع الدولي ضغوطاً، لكننا وقفنا شامخين ولم ننحنِ». مضيفًا: «لم نكن قساة قط، ولم نقف إلى جانب الظالم، ولم نستسلم للظالم، لأننا كنا دائمًا نعانق الضحية، ومددنا يدنا إلى المظلوم وفضلنا مرتبة من يحفظ القانون».

وأضاف أردوغان أن من لا يدين حزب العمال الكردستاني دون تردد لا يمكنه تقديم نفسه على أنه حزب سياسي في البلاد، متابعًا: «لم ولن تتلطخ أيدينا بدم بريء واحد، ولم يكن علينا مآخذ في ماضينا باستعمار أي أرض أو مجتمع، ولن يكون».

وأشار أردوغان إلى أن قوات تركيا قضت في غضون 5 سنوات على جزء مهم من الكادر الذي شكله حزب العمال الكردستاني الإرهابي خلال أعوام طويلة، وذلك على حد تعبيره، مؤكدًا أن عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم وصل إلى 17 ألفًا و750.

وأوضح أردوغان أن عدد قتلى قوات بلاده خلال العمليات الأمنية داخل وخارج الحدود بلغ 1259 منذ يوليو 2015.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع