«انتبه من بايدن».. «واشنطن بوست» توجه رسالة تحذيرية شديدة اللهجة لأردوغان

جو بايدن وأردوغان

جو بايدن وأردوغان

واشنطن: «تركيا الآن»

حذرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، اليوم الجمعة، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من صرامة وحزم الرئيس الأمريكي جو بايدن، مشددة على أنه يجب على أردوغان أن يعلم أن بايدن أكثر صرامة من سلفه دونالد ترامب، خاصة بعد لغة التوبيخ التي اتبعتها تركيا بعد الإعلان عن عملية «الكهف» بالعراق.

وفي مقالة رأي الصحيفة، وجهت الجريدة اتهامًا لأردوغان باستغلال مقتل 13 جنديًا تركيًا في كارا، من أجل توجيه أصابع الاتهام نحو الولايات المتحدة الأمريكية، لكن تلك الخطوة أدت إلى تعسر العلاقات التركية الأمريكية أكثر.

كان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يوم 14 فبراير الحالي، أعلن أن القوات التركية عثرت على جثث 13 مدنياً تركياً كانوا محتجزين لدى حزب العمال الكردستاني في جبل كارا، في كردستان العراق. لكن منذ ذلك الحين ظهرت الكثير من المعلومات التي تخالف الرواية الحكومية التركية حول ما جرى وحول هوية هؤلاء المدنيين.

وحسب الرواية التركية التي جاءت على لسان وزير الدفاع، فالهدف من عملية «مخلب النسر - 2» التي قامت بها القوات التركية في جبل كارا كان تأمين الحدود والعثور على مواطنين مخطوفين، دون الإشارة إلى هوياتهم. في حين يقول الأكراد، إن الهدف كان تدمير الموقع في جبل كارا، وتحرير مجموعة من الجنود وعناصر الاستخبارات والشرطة الذين خطفهم الحزب في فترات متفاوتة منذ عام 2015 ومحاولة السيطرة على ذلك الجبل إن أمكن ذلك.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان لها، «نحن نقف إلى جانب تركيا، حليفتنا في الناتو، ونقدم تعازينا لأسر الذين فقدوا في القتال الأخير»، مضيفة: «إذا تأكدت أنباء مقتل مدنيين أتراك على يد حزب العمال الكردستاني، فإننا ندين هذا العمل بأشد العبارات الممكنة».

ووصف المتحدث الرسمي باسم رئيس الجمهورية التركي، فخر الدين ألتون، بيان الولايات المتحدة الأمريكية عن مقتل 13 جنديًا تركيًا في منطقة غارا شمال العراق، بالمؤلم والجارح.

ووفقًا لوكالة «سبوتنيك» الروسية، في نسختها الناطقة بالتركية، أكد ألتون أن مثل تلك التصريحات والخطابات بين ساسة الدول الأعضاء في الناتو من شأنها التقليل من وظيفة الحلف، ولا تخدم أي غرض سوى تقليص قوة الحلف المشتركة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع