أردوغان يُغلق المحلات بحجة «كورونا».. والفيروس لا يعرف طريق مؤتمرات الرئيس!

مؤتمرات حزب العدالة والتنمية- أرشيفية

مؤتمرات حزب العدالة والتنمية- أرشيفية

أنقر:  «تركيا الآن»

أظهر مقطع فيديو مشهدًا مخيفًا لدخول وتوافد مئات المواطنين على اجتماعات حزب العدالة والتنمية دون الالتزام بتدابير الوقاية من فيروس كورونا، وذلك في الوقت الذي تغلق فيه الحكومة التركية المحلات والمتاجر بزعم انتشار الفيروس.

ويبرز مقطع الفيديو الذي شاركه نائب حزب الشعب الجمهوري، حسنو بوزكورت، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مشهد دخول مئات المواطنين إلى اجتماع حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان، إذ لا يلتزم المواطنون بقواعد التباعد الاجتماعي.

وسبق أن كشفت بيانات وزارة الصحة التركية عن تفشي فيروس كورونا في المدن التي عقد فيها الرئيس رجب طيب أردوغان مؤتمرات حزبية، وذلك أعلى من بقية المدن التركية الأخرى.

وبيّن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، خريطة الكثافة والحالات الأسبوعية الخاصة بفيروس كورونا في المحافظات التركية، كاشفًا أن مدن البحر الأسود التي شهدت مؤتمرات لحزب العدالة والتنمية مثل سامسون وأوردو وجيرسون وطرابزون زادت فيها الإصابات 3 أو 4 أضعاف قياسًا بالمدن الكبيرة مثل أنقرة وإسطنبول.

وكان المتحدث الرسمي باسم الشعب الجمهوري، فايق أوزتراك، هاجم بالأمس الرئيس أردوغان، بسبب انعدام مسؤولية الأخير، وعقد اجتماعات حزبه في ظل انتشار فيروس كورونا.

وقال أوزتراك، في مؤتمر صحفي بمقر الحزب، بالأمس، موجهًا حديثه للرئيس التركي «كل ما هو ممنوع على المواطنين مباح لحزب العدالة والتنمية، الاجتماعات الإقليمية لحزب العدالة والتنمية هي المنظومة الوحيدة التي تنتشر بها الأغاني ولا تهتم بالوباء!». متابعًا: «عدد حالات فيروس كورونا وصل لمستويات حرجة، وانعدام المسؤولية في رقبة أردوغان. يجب أن يتحمل نتيجة انعدام المسؤولية ويستقيل».

يُذكر أن بيانات وزارة الصحة التركية كشفت في وقت سابق عن تفشي فيروس كورونا في المدن التي عقد فيها الرئيس رجب طيب أردوغان مؤتمرات حزبية، وذلك أعلى من بقية المدن التركية الأخرى.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع