أردوغان: مصير الأمة التركية مرتبط بوجود حزب «العدالة والتنمية»

أردوغان

أردوغان

إسطنبول: «تركيا الآن»

زعم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، أن مصير حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه أصبح متشابكًا مع مصير الدولة التركية، معلقًا أن الهدف الأساسي لكل من يهاجمون تركيا هو مهاجمة حزب العدالة والتنمية.

وأعلن في كلمة خلال مؤتمر الحزب لمقاطعات إسطنبول، عن الانتهاء من جميع الأعمال الفنية لمشروع قناة إسطنبول، معلقًا: «سيرون كيف ستصبح إسطنبول مدينة أكثر جمالًا ومختلفة عما سبق».

في عام 2011، أعلن أردوغان، رئيس الوزراء التركي آنذاك، عن مجموعة من «المشروعات العملاقة» التي تهدف إلى زيادة إجمالي الناتج المحلي للبلاد ليصل إلى تريليوني دولار بحلول الذكرى المئة لإعلان الجمهورية، في عام 2023.

وتتضمن المشروعات مطار إسطنبول الجديد، الذي افتُتحت المرحلة الأولى منه في أبريل 2019، بعد نقل رحلات مطار أتاتورك إليه. وتبلغ تكلفته 12 مليار دولار، ويُتوقع أن يخدم 200 مليون مسافر في العام. ومن المقرر افتتاحه بشكل كامل عام 2025.

والمشروع الثاني هو مد طريق بري بطول الغابات الواقعة على ساحل البحر الأسود، وصولًا إلى المطار الجديد، بهدف جلب البضائع من أوروبا وآسيا.

لكن المشروع الأكبر والأكثر إثارة للجدل هو «قناة إسطنبول»، التي قال الرئيس التركي أردوغان في 12 ديسمبر 2019 إن الحكومة ستبدأ تنفيذها قريبًا. واليوم، تغنى بإزالة حزب العدالة والتنمية القمامة من على جبال تشامليجا باسطنبول إلى جانب افتتاح برج لبث قنوات التلفزيون والراديو في إسطنبول.

وأوضح أن هدف الذين يهاجمون حزب العدالة والتنمية هو مهاجمة الإنجازات التركية، مشيرًا إلى أن الحزب لم ينس أي من الوعود التي قطعوها على أنفسهم.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع