برلماني تركي: أوضاعنا متردية ولا يمكن تجاوزها بسهولة

جورسل تكين

جورسل تكين

أنقرة- «تركيا الآن»

أكد نائب حزب «الشعب» الجمهوري التركي، جورسل تكين، تراجع مستوى الحريات والإعلام في البلاد، مشيرًا إلى ضرورة تحول تركيا من «نظام الرجل الواحد» إلى النظام البرلماني والتحضير إلى الانتخابات المبكرة.

وكشف تكين في تصريحات لقناة «العربية» أن بلاده بحاجة ماسة إلى انتخابات مبكرة، وأن هناك أسباباً كثيرة تفسر ذلك المطلب، ويأتي على رأسها الوضع الاقتصادي المتردي في تركيا.

وأضاف أن  الوضع المتردي في تركيا لا يمكن تجاوزه بسهولة أبداً، حيث هناك العديد من المشاكل والتوترات الكبيرة في السياسة الداخلية، هذا إلى جانب مشاكل حقيقية في تطبيق قواعد الديمقراطية، والمشاكل المتعلقة بحرية الصحافة والإعلام. متابعًا، «هناك مشاكل عديدة في السياسة الخارجية مع دول الشرق الأوسط وأوروبا ومع جميع بلدان العالم».

وشدد  تكين على أن ما يجب فعله لتجاوز هذه المشاكل هو التوجه للإرادة الشعبية، من أجل انتخاب طاقم وفريق سياسي جديد لإدارة تركيا، وفي حال لم يتم ذلك، فإن الأزمات ستتعمق في المرحلة القادمة.

موضوعات متعلقة

ولفت إلى  أن المعارضة تطالب بأن يصوت أغلبية النواب في البرلمان على قرار الانتخابات المبكرة، أو أن يقر رئيس الجمهورية  رجب طيب أردوغانبرغبته بإقامة انتخابات مبكرة، متوقعاً إقامة انتخابات مبكرة خلال شهري مارس وأبريل من عام 2022.

وحول إعلان الرئيس أردوغان رغبة حزبه في صياغة دستور جديد لتركيا، أكد تكين أن هنالك مطالب ونقاشات حول تعديل الدستور حالياً، إلا أنها لن تحصل على موافقة البرلمان لأن تعديل الدستور بحاجة إلى موافقة 400 نائب وهو أمر مستحيل. كما أن طرح الموضوع على استفتاء عام يحتاج موافقة 360 نائبا وهو أيضاً أمر صعب، وعليه فإن الجدالات والنقاشات حول تعديل الدستور بين الأحزاب السياسية غير مجدية.

و شدد تكين في إطار ذلك على ضرورة أن يكون نظام الحكم في تركيا نظام يتماشى مع القوانين العالمية، كأن يحاسب السياسي كأي فرد آخر دون حصانة.

أما عن واقع الحريات العامة في تركيا وحرية الصحافة، فقد ذكّر تكين حزب العدالة والتنمية بوعوده قبل أن يستلم الرئاسة، والكامنة بحل مشكلة الفقر، ومعالجة الفساد، والممنوعات والمحظورات، على أن هذا لم يتحقق، مشيرًا إلى أن الفقر في أعلى مستوياته ونسبة الفساد في تركيا باتت كبيرة بحسب المعطيات العالمية، كما لم يبقَ أي معنى لحرية الإعلام في تركيا.

 

 

 

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع