مؤتمرات حزب العدالة والتنمية تقتل الأتراك.. والفقراء وحدهم يدفعون الفاتورة!

صورة أرشيفية لمؤتمر حزب العدالة والتنمية

صورة أرشيفية لمؤتمر حزب العدالة والتنمية

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقد الكاتب بجريدة «سوزجو» التركية، رحمي توران، صمت وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، ووزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، تجاه استمرار حزب العدالة والتنمية في عقد المؤتمرات، في حين يفرضون الحظر على المواطنين بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال توران إن الحكومة التركية لا تصدر أي صوت تجاه مؤتمرات حزب العدالة والتنمية التي تتخللها الموسيقى ويتجمع الآلاف من الناس، في حين تغلق المطاعم والمقاهي والنوادي وقاعات الأفراح.

موضوعات متعلقة

وأضاف توران أن الحكومة تسن أسنانها على المواطنين الفقراء ومن يزيد أعمارهم عن 65 عامًا، وتوقع غرامة قدرها 3 آلاف و150 ليرة ضد كل شخص يخالف الحظر. قائلًا «ليوقعوا غرامات على من يتجمعون بمؤتمرات حزب العدالة والتنمية، ليكشروا عن أنيابهم لهم، حقًا لقد أصبحنا دولة ذات معايير مزدوجة، فكيف يمكن منع الوباء بهذه العقلية!».

يُذكر أن صحيفة «صباح»، التي يمتلكها سرحات البيرق، شقيق وزير الخزانة والمالية السابق وصهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بيرات البيرق،  انتقدت مؤتمرات حزب العدالة والتنمية الجماهيرية في ظل تفشي وباء كورونا.

وقال الكاتب التركي محمد بارلاس، في مقال بعنوان «لجنة العلوم بوزارة الصحة الآن تغني أغنية: ماذا لو جاءت الموجة الثالثة؟»: «بغض النظر عما تقوله اللجنة العلمية أو وزير الصحة فخر الدين قوجة، لا يمكنهم تحمل تكلفة إصابة الحشود المشاركة في مؤتمرات حزب العدالة والتنمية بكورونا، ويلتزم أردوغان الصمت حيال هذه القضية».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع