أردوغان يفضح نواياه الاستعمارية: من يسيطر على البحار يسيطر على الكون

أردوغان

أردوغان

إسطنبول: «تركيا الآن»

كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن نواياه الاستعمارية وطموحه في الاستيلاء على حقوق وثروات الغير بتأكيده على استمرار تركيا في تسليح قوتها البحرية لإحكام سيطرتها على بحري إيجة والمتوسط، وقال إن مدخل السيطرة على الكون يكمن أولاً في السيطرة على البحار.

وقال أردوغان، خلال مشاركته في المناورة التكتيكية «الوطن الأزرق 2021» التي تجريها القوات البحرية التركية في المتوسط، عبر تقنية الفيديوكونفرانس من قصر «وحيد الدين» بإسطنبول، «نحن مصممون على المضي قدمًا بتركيا في المجال البحري كما هو الحال في جميع المجالات، فمن يسيطر على البحر يمكنه السيطرة على الكون. وبهذا الإيمان نولي أهمية كبيرة لزيادة قواتنا البحرية. نحن من بين 10 دول يمكنها تصميم وبناء وصيانة سفينتها الحربية الوطنية».

موضوعات متعلقة

وأضاف أردوغان: «تركيا دولة محاطة بالبحر من ثلاث جهات. وعلى مر التاريخ، نرى أن أمتنا أعطت أهمية للقوة البحرية من أجل الحفاظ على بقائها في هذه الجغرافيا الصعبة. لقد حققنا العديد من الانتصارات العظيمة في البحار. لقد أوصلتنا قوتنا البحرية إلى القمة في السياسة العالمية. وبالنسبة لبلدنا، يعد امتلاك قوة بحرية قوية ضرورة أكثر من كونه اختيارًا. يجب أن نكون أقوياء ليس فقط اقتصاديًا وسياسيًا، ولكن أيضًا في المجال العسكري والدفاعي. نحن ملزمون بحماية حقوق جيراننا في المنطقة، وخاصة مواطنينا والقبارصة الأتراك».

وتابع الرئيس التركي: «ذكّرتنا تجاربنا في سوريا والعراق وبحر إيجه وشرق البحر المتوسط ​​مرة أخرى بهذه الحقيقة. لا ينبغي أن ننسى أننا محاطون بممر الإرهاب. تمت محاولة اغتصاب حقوق أمتنا والقبارصة الأتراك في شرق البحر الأبيض المتوسط. على الرغم من المعايير المزدوجة التي لا حصر لها والتي واجهناها، لم نتخل أبدًا عن تصميمنا على حماية مصالحنا. من خلال عملياتنا طهرنا مساحة 8 آلاف 200 كيلومتر مربع من الإرهابيين من داعش ووحدات حماية الشعب».

وزعم أردوغان أنه لا يسعى للتوسع الاستعماري قائلًا: «لم نتصرف بالتأكيد بعقلية توسعية تسعى للتدخل. ليس لدينا أي أطماع تجاه أراض أي دولة وبحرها وسيادتها، نحن نحاول فقط حماية وطننا وحقوقنا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع