حزب المستقبل التركي: دعوات غلق «الشعوب الديمقراطي» مناورات ليست حسنة النية

داود أوغلو

داود أوغلو

 أنقرة: «تركيا الآن»

رد رئيس حزب المستقبل التركي المعارض أحمد داود أوغلو على دعوة رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، لإغلاق حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، وقال: «يحاولون أن يصمموا السياسة وفقًا لهم من خلال غلق الحزب ومن خلال طلبات رفع الحصانة». وأضاف: «لا يمكنك الدخول إلى قلوب الناس بإغلاق الحزب. هذه مناورات. أعتقد أن حزب العدالة والتنمية مرتبك».

وفقًا لما نشرته جريدة «سوزجو» التركية، فقد أدلى داود أوغلو بتصريحات جديدة حول جدول الأعمال بتركيا خلال مشاركته بأحد البرامج التلفزيونية بقناة «خلق تي في» التركية.

موضوعات متعلقة

انتقد داود أوغلو، خطة عمل حقوق الإنسان التي أعلن عنها الرئيس التركي أردوغان مؤخرًا، وقال: «النية هنا مهمة والإخلاص أيضًا مهم. لا أرى هنا أي نية حسنة. لا أرى صدقًا أيضًا. لا أرى هذا الاتساق في هذا العمل أيضًا. خذ كلام رئيس الجمهورية وخذ البيان الذي كتبتُه إلى الرئيس في 22 أبريل 2019، فهو متطابق تقريبًا. انظر إلى ما قاله عن الشفافية، إنها إلى حد كبير نفس حزمة الشفافية التي أعلنتُ عنها في عام 2015».

وقال داود أوغلو إنه يرى اندفاعًا من أردوغان والمحيطين به: «هم في عجلة من أمرهم. إنهم يرون مدى ارتكاب أخطاء فادحة في الرأي العام فيما يتعلق بالقانون وحقوق الإنسان. لقد هبطت تركيا إلى مرتبة متدنية في حقوق الإنسان في العالم. هناك أيضًا تصور سلبي للغاية في تركيا. وهناك محاولة لإصلاح هذا».

وتابع داود أوغلو موجهًا رسالة لأردوغان: «سوف تحاصر كرامة الإنسان وحقوقه بممارساتك، لكنك ستشرح خطة عمل حتى نتمكن من جذب بعض الأموال وجذب بعض الاستثمار. تنفيذ معظم الأشياء التي ذكرها أردوغان حول خطة حقوق الإنسان لا تستغرق عامين ولا ساعتين بل دقيقتين. لكن عليك أن تغير طريقة تفكيرك. يمكنك تطبيقه في دقيقتين، لا تحتاج لأي وقت».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع