وزير الخارجية التركي يزعم انتهاج بلاده سياسات من شأنها تعزيز مكانة المرأة

مولود جاويش أوغلو

مولود جاويش أوغلو

أنقرة-«تركيا الآن»

زعم وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، مواصلة بلاده انتهاج سياسات من شأنها تعزيز مكانة المرأة والحيلولة دون تعرضها للانتهاكات والعنف.

وبحسب الخبر الوارد في موقع «تي أر تي خبر»، فقد هنأ جاويش أوغلو، في رسالة نشرها، اليوم الإثنين، عبر حسابه على «تويتر»، نساء بلاده بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يوافق 8 مارس من كل عام، مشيراً أن النساء رمز للمحبة والتضحية.

وأكد جاويش أوغلو على أن العنف الممارس ضد المرأة جريمة إنسانية، داعياً للتعاون من أجل القضاء عليه.

وأضاف الوزير أن النساء لعبن دوراً مهماً وريادياً في مكافحة وباء كورونا، لافتًا إلى تركيا عينت أول سفيرة امرأة في تاريخها عام 1982 -فيليز دينتشمان- مبينًا أن وزارته تضم حاليًا أعدادًا كبيرة من النساء في مختلف المناصب.

وأشار جاويش أوغلو إلى وجود أكثر من ألفين و500 سيدة في هيكلية وزارة الخارجية التركية والممثليات التابعة لها حول العالم.

يذكر أن مئات السيدات التركيات شاركت، اليوم الإثنين، في مسيرة نسائية بالعاصمة أنقرة، تحت شعار: «لا نريد حبًا يقتلنا»، وذلك ردًا على جرائم العنف ضد النساء في ظل تراخي السلطات في تحقيق العدالة إزاء حوادث العنف المنزلي والأسري وقضايا التحرش والاغتصاب، بالتزامن مع احتفالية يوم المرأة العالمي في 8 مارس.

وأوضح موقع «دوفار» التركي، أن المشاركات في المسيرة التي بدأت من شارع سقاريا بأنقرة، رفعت شعارات مثل «لا تراجع عن النضال النسوي» و«لا نريد الموت»، و«لن نفقد ضحية أخرى»، و«انظر إلى عملي وليس إلى ما أرتديه»، وذلك ردًا على تبريرات تربط بين جرائم التحرش والاغتصاب والقتل وبين ملابس السيدات.

كما رفعت المتظاهرات شعارات تنادي بتفعيل «اتفاقية إسطنبول» لحماية حقوق المرأة التركية، وهي الاتفاقية الموقعة مع الاتحاد الأوروبي، التي يرغب حزب العدالة والتنمية برئاسة أردوغان في الانشقاق عنها.

تغريدة جاويش أوغلو

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع