وزير خارجية اليونان: مناقصة مصر للتنقيب في المتوسط شأن فني خاص بالقاهرة

شكري ودندياس

شكري ودندياس

أثينا: «تركيا الان»

قال وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، إن الأزمة التي نشأت مع بدء مصر مؤخرًا لجولة مزايدة عالمية للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في 24 منطقة «هي مسألة فنية بحتة، تعتبر اليونان أنها تم حلها بشكل أساسي». وتشمل الجولة 24 منطقة، تسع كتل منها في البحر الأبيض المتوسط ​​واثنتا عشرة كتلة في الصحراء الغربية، وثلاث في خليج السويس.

وحسب موقع «كاثمريني» اليوناني، فإن أثينا تشعر بالقلق لأن إحدى الكتل المطروحة تقع شرق خط الطول 28، وتتبع الحدود الجنوبية للجرف القاري التركي كما هو موضح في المراسلات الشفوية إلى الأمم المتحدة في 13 نوفمبر 2019.

وقال دندياس في اجتماع مع نظيره القبرصي نيكوس كريستودوليديس في لارنكا، أمس الاثنين، أن القضية التي أثارها إعلان الجانب المصري مؤخرًا عن الكتل في شرق البحر المتوسط ​​هي مسألة فنية بحتة تهم الجانب المصري.

كان دندياس قد التقى أمس الاثنين نظيره المصري سامح شكري في القاهرة، وفي غضون ذلك، أصدرت وزارة الخارجية المصرية، بيانًا عقب الاجتماع، أشارت فيه إلى اهتمام مصر بتسهيل تدفق الاستثمارات اليونانية إلى البلاد.

وأصدرت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية خريطة جديدة للكتل الاستكشافية التي سيتم طرحها في المزايدة. فيما تعيد الخريطة تعيين موقع بلوك EGY-MED-W18، بحيث لا يتجاوز خط الطول 28 ويظل ضمن حدود تعيين مصر للمنطقة الاقتصادية الخالصة.

وتأتي الخريطة الجديدة في أعقاب اجتماع عٌقد في القاهرة أمس الاثنين بين وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس ونظيره المصري سامح شكري، حيث تمت مناقشة التفاصيل الفنية لخريطة EGY-MED-W18.

وقالت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، الشهر الماضي، إن مصر تطرح مزايدة عالمية للتنقيب عن البترول والغاز في 24 منطقة بخليج السويس والصحراء الغربية وشرق وغرب البحر المتوسط.

 

خريطة التنقيب
خريطة 2
خريطة 3

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع