أردوغان يعاود هجومه على أكبر أحزاب المعارضة: «أعمى القلب» وسنحاسب قياداته

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

جدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هجومه على حزب الشعب الجمهوري المعارض، زاعمًا أن نظامه «يجري الكثير من التطور لكنّ حزب الشعب الجمهوري لا يريد أن يسمع».

وخلال كلمة للرئيس التركي في اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية، اليوم الأربعاء، وصف حزب الشعب الجمهوري الذي يقوده كمال كليتشدار أوغلو بـ«الأعمى القلب».

ويتعمد الرئيس التركي إهانة المعارضة، وسبق وقال في مؤتمر صحفي، إنهم يذكرونه بالقمامة والطين.

وأضاف أردوغان، أن «قطاع الخزانة والمالية يدار بدقة وشفافية في تركيا، وعندما نقارن زمن الجمهورية التركية في زمن حزب الشعب الجمهوري سنجد الكثير من الأموال التي تبخرت التي يجب أن نحاسبكم عليها وسنحاسبكم عليها».

كان الرئيس التركي أردوغان علق في وقت سابق على ردود الأفعال عن اختفاء 128 مليار دولار، وقال: «أود أن أوضح موضوع احتياطيات النقد الأجنبي لمواطنينا الذين قد يقعون في حيرة من أمرهم. صرف العملات الأجنبية مخطط ومراقب. تم إجراء صفقات. وجميع هذه المعاملات في إطار قواعد السوق ووفقًا للقانون. ولا يتعلق الأمر بتبخر العملة الأجنبية أو الربح غير العادل».

وسبق أن اتهم المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري، فائق أوزتراك، النظام التركي برئاسة أردوغان، بإهدار 128 مليار دولار خلال 8 شهور، بسبب قرار رفع أسعار الفائدة كمحاولة لتثبيت سعر صرف الليرة التركية.

وحتى شهر سبتمبر 2020 كان سعر الفائدة في المصارف التركية بحدود 10.25%، ولكن في ضوء ما شهدته تركيا من انخفاض متتابع للعملة المحلية، وتولي محافظ جديد للبنك المركزي، اتجهت السياسة النقدية لنهج جديد، تمثل في تبني سياسة رفع سعر الفائدة. فكان الرفع الأول في 20 نوفمبر 2020، ليصل السعر إلى 15%، بزيادة 4.75%، ويوم 25 ديسمبر 2020، كان موعد الزيادة الثانية على التوالي ليقفز السعر إلى 17%.

وتساءل أوزتراك: «هل استفاد أي مواطن تركي من مبلغ الـ128 مليارًا؟ هل ذهبت تلك الأموال إلى العمال أو المزارعين أو المتقاعدين أو الموظفين؟ لا، إنما طارت في الهواء».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع