أردوغان يدعو على «الشعب التركي»: فليسقط على رؤوسكم حجر بحجم صهري!

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

استغل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, الحديث عن احتياطات البنك المركزي التركي، للهجوم على المعارضة التركية، خاصة حزب الشعب الجمهوري، متمنيًا أن يسقط حجر فوق رؤوس أعضائه بحجم صهر أردوغان ووزير المالية السابق بيرات البيرق.

وسبق أن اتهم المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري، فائق أوزتراك، النظام التركي، برئاسة أردوغان، بإهدار 128 مليار دولار خلال 8 شهور، بسبب قرار رفع أسعار الفائدة كمحاولة لتثبيت سعر صرف الليرة التركية.

وخلال اجتماع مجموعة حزب العدالة والتنمية بالبرلمان التركي، قال أردوغان «شيء ما لفت انتباهي في الأسابيع الأخيرة. أعضاء من عقلية حزب الشعب الجمهوري في سباق تغريدات حاد. يستيقظون وينامون وهم يقولون الصهر الصهر. فليسقط على روؤسهم حجر بحجم الصهر».

ومدح أردوغان صهره، الذي استقال من منصبه منذ شهور إثر أزمة اقتصادية، قائلاً «هل من الممكن لعقلية حزب الشعب الجمهوري رؤية الخطوات التي اتخذها بيرات خلال السنوات التي كان فيها وزيرًا؟»، مضيفًا: «يسألون أين المال؟ المال في الخزانة، ولا شيء ضاع».

وسبق أن علق أردوغان في وقت سابق على ردود الأفعال عن اختفاء 128 مليار دولار، وقال: «أود أن أوضح موضوع احتياطيات النقد الأجنبي لمواطنينا الذين قد يقعون في حيرة من أمرهم. صرف العملات الأجنبية مخطط ومراقب. تم إجراء صفقات. وجميع هذه المعاملات في إطار قواعد السوق ووفقًا للقانون. ولا يتعلق الأمر بتبخر العملة الأجنبية أو الربح غير العادل».

واليوم، ردد أردوغان «إذا كانت هناك خسارة، فهي لدى حزب الشعب الجمهوري؟ الحمد لله، لقد بدأ احتياطي النقد الأجنبي لدينا في الانتعاش»، موجهًا حديثه إلى رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو «لا تنهض وتسألنا أين ذهبت أموال البنك المركزي وخلافه. انظر إلى تاريخك. كيف تبخرت احتياطيات البنك المركزي في الماضي».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع