قطر تُبلغ روسيا تطلعها لعودة المياه إلى مجاريها مع سوريا

وزيري خارجية روسيا وقطر

وزيري خارجية روسيا وقطر

الدوحة: «تركيا الآن»

أعرب وزيرا خارجية قطر وروسيا، عن أملهما في عودة سوريا إلى الجامعة العربية، فيما أشار وزير خارجية قطر محمد بن عبد الحميد آل ثاني، إلى أن بلاده تتطلع إلى إبرام الاتفاقيات مع الحكومة السورية لإعادة المياه بين الدوحة ودمشق إلى مجاريها.

وأكد عبد الحميد آل ثاني، اليوم الخميس، على احترام سوريا وسيادة أراضيها، مشيرًا إلى مناقشة الصياغة التشاورية الجديدة الموازية لمسار أستانا، المعنية بالمسائل الإنسانية للشعب السوري.

وقال الوزير القطري خلال مؤتمر صحفي في الدوحة رفقة نظيريه الروسي والتركي: «روسيا قدمت دعوة لممثل من قطر لحضور الاجتماع بشأن أفغانستان بموسكو»؛ موضحاً أن هناك تنسيقًا مستمرًا بين روسيا وقطر حول السلام في أفغانستان.

وأشار إلى أن الاتفاق الموقع بين الولايات المتحدة وحركة طالبان خطوة على طريق السلام في أفغانستان، مضيفًا «لن يتحقق السلام الحقيقي إلا بالتفاهم بين الأطراف الأفغانية نفسها».

وعلى جانب آخر أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أن روسيا وتركيا وقطر اتفقت على التصدي للمحاولات الانفصالية في سوريا، والتي تعرض أمن الدول المجاورة للخطر.

وقال لافروف عقب الاجتماع الثلاثي مع نظيريه التركي والقطري: «اتفقنا على أن ممثلينا الخاصين سيشتركون في التنسيق المباشر لجهودنا الإضافية لتحقيق الأهداف المشتركة، وسنعقد اجتماعات أخرى على المستوى الوزاري بشكل دوري».

ومن جانب وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أكد أهمية المساعدة الإنسانية ووصولها للسوريين، مشددًا على أن الآراء متقاربة مع قرارات الأمم المتحدة 2254. وشدد على أن العقوبات الأمريكية تضر بعملية الإعمار في سوريا.

وبصدد الوضع في إدلب فقد تناقش الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، حول تسليح الطريق الدولي في إدلب.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع