وزارة الدفاع التركية تطالب روسيا بـ«تحجيم» الحكومة السورية

صورة من الحدث

صورة من الحدث

أنقرة: «تركيا الآن»

طالبت وزارة الدفاع التركية، اليوم الاثنين، الجانب الروسي، بتحجيم الحكومة السورية في دمشق برئاسة بشار الأسد، وادعت استهداف الأخير لمواطني بلاده في المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات التابعة لأنقرة شمال سوريا، وأكدت أنها طالبت قواتها في المنطقة باتخاذ جميع التدابير اللازمة.

وزعمت الوزارة، في بيان نشرته عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أنّ صواريخ أطلقت من مطار كويرس بحلب استهدفت مناطق مأهولة بالمدنيين في جرابلس والباب وأسفرت عن إصابات. ونشرت عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مشاهد للحرائق التي تسبب فيها القصف على صهاريج الوقود، وذلك على الرغم من تقارير تركية أشارت إلى مسؤولية روسيا عن قصف تلك المناطق.

موضوعات متعلقة

كانت تركيا قد ادعت وقوفها إلى جانب الشعب السوري في مطالبه المشروعة، بعد يومين من إقرار البرلمان الأوروبي مشروع قرار يؤكد ارتكاب حكومة أنقرة انتهاكات في سوريا، ويدعوها إلى سحب جنودها من شمال البلاد، واصفًا إياها بالاحتلال الذي عرض السلام في الشرق الأوسط وشرق المتوسط للخطر.

وزعمت وزارة الخارجية التركية، في بيان لها، أمس الأحد، بالتزامن مع الذكرى السنوية العاشرة للأحداث والاضطرابات في سوريا، أن نصف مليون من المدنيين الأبرياء فقدوا حياتهم خلال العقد الأخير جراء العنف والقمع الذي قابلت به قوات النظام بالقمع والعنف التظاهرات السلمية التي أطلقها الشعب السوري عام 2011 للمطالبة بالديمقراطية والعدالة والحقوق والحرية.

وأضافت: «هذا العقد شهد تشريد نصف سكان الشعب السوري، الآلام التي حلت على السوريين طوال هذا العقد يدوم تأثيرها».

ودعت الخارجية التركية، المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن الدولي، للوفاء بواجباته ومسؤولياته لإيجاد حل سياسي دائم للصراع السوري، وتقديم المساعدة للاجئين وللدول المجاورة التي تستضيفهم، وتخفيف وطأة الأزمة الإنسانية ومكافحة الإرهاب.

تغريدة وزارة الدفاع التركية

 

 

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع