نشرة أخبار«تركيا الآن»: مرتزقة أردوغان على وشك الخروج من ليبيا

المرتزقة السوريون في ليبيا

المرتزقة السوريون في ليبيا

نشر موقع «تركيا الآن» خلال الساعات القليلة الماضية، عددًا من الموضوعات والتقارير المهمة المتعلقة بالشأن التركي، أبرزها: بوادر اتفاق أمريكي تركي لإخراج مرتزقة أردوغان من ليبيا

 

وإلى أهم العناوين:

بوادر اتفاق أمريكي تركي لإخراج مرتزقة أردوغان من ليبيا

أفادت مصادر دبلوماسية عن اتفاق تركي أمريكي وشيك يقضي بخروج المرتزقة الأجانب الموالين للرئيس رجب طيب أردوغان، من الأراضي الليبية في غضون أسبوعين من اليوم.

وأكدت المصادر إجراء مباحثات بين السفيرين التركي والأمريكي لدى ليبيا بغرض التوصل إلى حل لإخراج المرتزقة من ليبيا، وكشفت أنه عقب إتمام الاتفاق سيتم نقل المرتزقة من مطار معيتيقة الدولي إلى تركيا ومن ثم سوريا، ويأتي هذا الاتفاق بعد حالة التذمر التي تشهدها صفوف المرتزقة احتجاجًا على تأخر رواتبهم.

وأوضح مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، خالد المحجوب، أنهم لن يسلموا قيادة الجيش إلا لرئيس منتخب ديمقراطيًا من قبل الشعب الليبي، ما دام هناك مرتزقة تجلبهم تركيا.

 

جاويش أوغلو: على الاتحاد الأوروبي عدم المماطلة في مفاوضات عضوية تركيا

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الثلاثاء، إنه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يكون أكثر صدقًا مع تركيا وعدم المماطلة في مفاوضات العضوية التركية.

وأضاف جاويش أوغلو خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره السلوفاكي، ايفان كوروك، أن على الاتحاد الأوروبي ألا يكرر أخطاء الماضي مرة أخرى حتى تكون العلاقات الثنائية استراتيجية ولا تتضمن أي مسافات بين الطرفين.

وشدد الوزير على ضرور اتخاذ الاتحاد الأوروبي خطوات متبادلة لعضوية تركيا في الاتحاد، مشيرًا إلى أن الحكومة التركية قد أوفت بوعدها بكل المعايير وحان الوقت كي يفي الاتحاد بوعده،

 

الأمين العام لحلف الناتو: لدينا اختلافات جدية مع تركيا في وجهات النظر

كشف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرج، اليوم الثلاثاء، أن هناك خلافات جدية في وجهات النظر بين تركيا وأعضاء الحلف؛ على خلفية إصرار الحكومة التركية على استخدام الصواريخ الدفاعية الروسية «إس-400» فضلًا عن الاستفزازات التي تمارسها في شرق المتوسط.

وأعرب ستولتنبرج خلال كملته في اجتماع لجنة الدفاع والشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي، عن مخاوف الحلف من انتهاكات أخرى قد تمارسها تركيا بعد شراء الصواريخ من روسيا فضلًا عن انتهاكاتها الحالية للحدود الإقليمية والحقوق الديموقراطية في شرق المتوسط.

 

زعيم المعارضة التركية لأردوغان: لم يبق أحد لتعاديه والآن تتسول مصالحة مصر

أكد زعيم المعارضة التركية، رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، أن النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان, يتسول حاليًا المصالحة من مصر، بعدما مارس حيالها سياسة عدوانية، مشيرًا إلى نية النظام لتغيير السياسة المتبعة بخاصة حيال جماعة الإخوان.

وفي كلمة له خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب الشعب الجمهوري بالبرلمان التركي، هاجم كليتشدار أوغلو، النظام التركي، قائلًا «لم يبق أحد لم نقاتله، لماذا عاديت مصر وتدخلت في شؤونها الداخلية؟ أنت الآن تتسول المصالحة».

وبيّن زعيم المعارضة أن مصر أعلنت جماعة الإخوان منظمة إرهابية، في حين احتضنها أردوغان ودعمها، دون سبب، وحاليًا يقرر تغيير دفة السياسة الخارجية برمتها، وربما يرفع يده عن الجماعة.

 

حزب أردوغان يدافع عن رئيسه ويهاجم زعيم المعارضة التركية: فاشل

هاجم المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية، عمر تشيليك، رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي، كمال كليتشدار أوغلو، وقال، «لا يملك القدرة على إنتاج أي سياسة نافعة لأمتنا».

يأتي ذلك بعد أن شن رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، اليوم الثلاثاء، هجومًا حادًا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائلًا «أحب كل الشباب في فرع شباب حزب العدالة والتنمية، أبعث بحبي واحترامي لهم. وأقول لا تعتقدوا أن أردوغان يخاف من أحد، لكنه يخاف مني ولا يجرؤ على مقابلتي حتى على قناته التلفزيونية لأنه يعلم جيدًا أنني سأنال منه».

 

وفي ضوء ذلك، علق تشيليك على ذلك في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وقال، «نحن نتابع تصريحات كليتشدار الذي لا يملك القدرة على إنتاج أي سياسة نافعة لأمتنا، ونرى أن المهمة الوحيدة التي حددها لنفسه هي البحث عن صدع في تحالف الجمهور ولكن هذا الصدع يكمن في تحالفه».

 

«لا تحضروا جنازتي».. رسالة انتحار حارس الرئيس التركي بعد معاناته مع الإذلال

تداولت وسائل إعلام تركية أنباء عن انتحار ضابط شرطة من الحرس الرئاسي التركي في منزله بإطلاق النار على نفسه، فيما عثرت الشرطة على رسالة بخط يده أكد فيها أن تعرضه للإذلال بسبب وظيفته كان السبب وراء إقدامه على إنهاء حياته.

وقال موقع قناة «أوضا تي في» التركية، إن ضابط شرطة يدعى «م.أ.ب» مسؤول عن إدارة الحماية الرئاسية، قد انتحر صباح اليوم الثلاثاء، وأن أصدقاءه في العمل ذهبوا للاطمئنان عليه في منزله بعد تغيبه عن العمل وإغلاق هاتفه، وعندما دخلوا المنزل بعد أن حطموا الباب وجدوا جثته مسجاة على الأرض.

وذكر الموقع أن الشرطي المنتحر، الذي يبلغ من العمر 28 عامًا، يقيم وحده في المنزل منذ حوالي 4 أشهر، ووجدوا بجوار الجثمان سلاحه الخاص ورسالة بخط يده، كتب فيها «الإذلال والتهديد والتقليل من موظفيكم هو وظيفتكم التي تقومون بها بشكل جيد. كل شخص لديه شرف وأنا لم أستطع تحمل هذه الكلمات. أتمنى أن تتعاملوا بلطف مع الموظفين وأن تسألوا عنهم بدلاً مما كتبته أعلاه. لا أريد أي رتبة أن تحضر جنازتي».

 

جباية أردوغان.. تركيا تدرس فرض نصف كيلو ذهب ضريبة على «الجواهرجية»

انتهى النظام التركي بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، من صياغة مسودة لائحة قانوينة تقضي بفرض 500 جرام ذهب على كل صائغ تركي، كضريبة تشبه نظام الضرائب المفروض في العهد العثماني.

وكشفت جريدة سوزجو التركية، أنه وفقًا لمسودة اللائحة التي أعدتها وزارة التجارة، سيُطلب من جميع الصائغين العاملين في جميع أنحاء تركيا إيداع 500 جرام من الذهب (حوالي 210 ألف ليرة) في البنوك العامة، كشرط لتصريح صنع المجوهرات!

ووفقًا لمسودة «اللائحة الخاصة بتجارة المجوهرات»، فإنه ليس من حق الصائغ استراد أو استعمال الذهب المودع طوال فترة في مجال صناعة وبيع الموهرات، ما يعني أن الذهب بمثابة وديعة لا تسترد إلا عند إغلاق النشاط.

ويقدر خبراء أن الحكومة التركية بهذه اللائحة من المقرر أن تجمع من 20 طنًا من الذهب من الصائغين المقدر عددهم 40 ألفًا، اي ما يقدر بـ 8.4 مليار جنيه إسترليني.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع