الاتحاد الأوروبي: مستعدون لتطوير التعاون مع تركيا بشكل تدريجي ومتناسب

الاتحاد الأوروبي وتركيا

الاتحاد الأوروبي وتركيا

​​​​​​​بروكسل: «تركيا الآن»

أعلن زعماء الاتحاد الأوروبي، استعدادهم لتطوير التعاون مع تركيا بشكل تدريجي ومتناسب، مشددين على أن من مصلحة الاتحاد التعاون مع أنقرة وبناء علاقات على أسس المصالح المتبادلة.

وحسب القسم الخاص بتركيا من بيان قمة زعماء دول الاتحاد الأوروبي، التي انعقدت افتراضيًا الخميس، بسبب ارتفاع إصابات كورونا مؤخرًا، فقد طلب قادة الاتحاد الأوروبي من المفوضية الأوروبية البحث عن كيفية تحسين التعاون مع تركيا بشأن مسألتي التواصل بين الشعوب والسفر مشددين على وجوب تعزيز العلاقات مع تركيا بشأن إدارة ملف الهجرة.

وأعرب قادة الاتحاد عن استعداد الاتحاد لبدء حوار رفيع المستوى مع تركيا في القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل السلامة العامة والمناخ ومكافحة الإرهاب والقضايا الإقليمية، مشيرين إلى أن من مصلحة الاتحاد الأوروبي التعاون مع تركيا وبناء علاقات على أسس المصالح المتبادلة معها، وأن يعم الاستقرار والأمن شرق البحر المتوسط.

ورحب القادة بخفض التصعيد شرقي المتوسط، وبانطلاق المباحثات بين تركيا واليونان، وباللقاءات المزمع عقدها من أجل حل القضية القبرصية، مؤكدين أن الاتحاد مستعد لتطوير التعاون مع تركيا في القضايا ذات الاهتمام المشترك بشكل تدريجي ومتناسب، بغية تعزيز الدينامية الإيجابية التي ظهرت مؤخرًا، بشرط المحافظة على الوضع الراهن من خفض التصعيد وبذل أنقرة جهود بناءة والتزامها بالشروط الموضحة في نتائج المجلس الأوروبي.

كما دعا قادة الاتحاد تركيا لتجنب استفزازات جديدة واتخاذ خطوات أحادية من شأنها أن تنتهك القانون الدولي، لافتين إلى تصميمهم على استخدام الأدوات والخيارات المتاحة للدفاع عن مصالح الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحماية الاستقرار الإقليمي، في حال واجهوا وضعا كهذا.

وبموازاة ذلك، دعا زعماء الاتحاد الأوروبي المفوضية الأوروبية للعمل من أجل تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي مع تركيا، وضمان تطبيق فعال لها على جميع الدول الأعضاء فيها وتكثيف المباحثات مع تركيا من أجل مناقشة المصاعب المتعلقة بتطبيقها.

وأشاد البيان باستقبال تركيا لنحو 4 ملايين لاجئ سوري على أراضيها، لافتًا إلى توافق الزعماء بشأن ضرورة مساعدة الدول المستقبلة للاجئين السوريين، مثل تركيا والأردن ولبنان وباقي دول المنطقة.

وأكد على ضرورة تعزيز التعاون مع تركيا بخصوص إدارة أزمة الهجرة، والاستراتيجية الشاملة للاتحاد الأوروبي حول طرق الهجرة، خاصة حماية الحدود، ومكافحة الهجرة غير القانونية، وإرسال اللاجئين الذين تم رفض طلبات لجوئهم إلى تركيا، وضرورة تطبيق الاتفاق التركي الأوروبي بخصوص المهاجرين.

ولفت البيان إلى التزام المجلس الأوروبي بضرورة إيجاد حل للأزمة القبرصية بشكل يتوافق مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي سيقدم الدعم للمفاوضات القبرصية التي ستنطلق مجددا في الفترة القادمة، برعاية الأمم المتحدة، والتي سيشارك فيها الاتحاد بصفة مراقب.

وأردف البيان أن قادة الاتحاد ينتظرون من تركيا وكافة دول المنطقة المساهمة في إيجاد حلول للأزمات الإقليمية مثل ليبيا وسوريا وجنوب القوفاز.

وفيما يخص مقترحا تركيا حول عقد مؤتمر حول شرقي المتوسط، دعا البيان الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، للتقدم في أعماله بهذا الصدد.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع