وزير الخارجية التركي يهاتف نظيرته الغانية.. وأنقرة تتكتم على التفاصيل

مولود جاويش أوغلو

مولود جاويش أوغلو

أنقرة-«تركيا الآن»

أجرى وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اتصالاً هاتفيًا مع نظيرته في غانا، شيرلي أيوركور بوتشوي.

وبحسب الخبر الوارد في موقع «تي أر تي خبر»، لم يتم الكشف عن فحوى الاتصال الهاتفي بين الجانبين.

كان موقع «مونتيور» الأمريكي، قد قال، في تقرير نشره، إن حكومة الرئيس، رجب طيب أردوغان، تسعى للحصول على موطئ قدم في القارة الأفريقية لفرض الأجندة السياسية للحزب الحاكم «العدالة والتنمية» والتي تخدم جماعة الإخوان المسلمين، وتعزيز علاقة أنقرة العسكرية والاقتصادية والتجارية مع غانا، وذلك من خلال إرسال المساعدات الإنسانية المعدات التعليمية والمساهمة في بناء المدارس والمساجد من أجل تعزيز النفوذ التركي هناك.

موضوعات متعلقة

وفي هذا الصدد، قالت المساعدة السابقة لوزير الخارجية المصري للشؤون الإفريقية، منى عمرو، لـ «المونيتور»، «من الواضح أن أنقرة تستغل نفوذها الاقتصادي لتلعب دورًا سياسيًا في غانا، بينما تعمل القاهرة من الناحية الأخرى، على تعزيز علاقاتها الاقتصادية والسياسية مع غانا لتقويض نفوذ تركيا التي تستغل وجودها في القارة لفرض أجندتها السياسية».

وأضافت الدبلوماسية المصرية البارزة: «مصر مهتمة بتعزيز علاقاتها مع غانا، خاصة وأن الأخيرة تستضيف أمانة منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA) وتلعب دورًا رئيسيًا في اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، والتي تهتم بها القاهرة، لأنها تمنح الصادرات المصرية ميزة تنافسية من خلال انخفاض الأسعار وتسهل الشحن والنقل إلى السوق الأفريقية مثل غانا»، وتابعت «أن ذلك من شأنه أن يسهم في زيادة تنافسية المنتجات المصرية أمام السلع التركية التي تغرق الأسواق الأفريقية ولا سيما غانا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع