برلمانية تركية تنتقد صمت المعارضة على اعتقال جرجرلي أوغلو: اتقوا الله

هدى قايا

هدى قايا

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقدت النائبة بحزب الشعوب الديمقراطي الكردي، هدى قايا، أحزاب المعارضة التركية، خاصة حزب الشعب الجمهوري، حيال صمتها عن اعتقال النائب بحزب الشعوب الديمقراطي، عمر فاروق جرجرلي أوغلو، وقالت: «أين أولئك الذين يقولون الحق، القانون، العدل! اتقوا الله..».

ووفقًا لما نشرته جريدة «دوفار» التركية، فقد انتقدت قايا صمت حزب الشعب الجمهوري، وأحزاب المعارضة الأخرى، خلال الفترة التي بدأت بالاعتداء ضربًا على النائب عمر فاروق جرجرلي أوغلو حتى اعتقاله.

وأكدت قايا أنه في حال انتظار الغد سيكون الأوان قد فات، وقالت: «أين الذين يريدون العدل والمساواة والحرية؟ أين أولئك الذين يقولون الحق والقانون والعدالة؟».

وأضافت قايا أن الألم الحقيقي كان صمت المعارضة، وقالت: «أولئك الذين يقاومون سيواجهون التكاليف بطريقة ما. لقد عشنا هذا طوال حياتنا، وما زلنا نفعل ذلك. إذا كنتم ضد الأكاذيب والقمع والظلم، إذا كنتم تريدون السلام الإنساني والعدالة والحرية والكفاح من أجل ذلك. طبعا هناك عقوبات وتكاليف. كلنا نواجه عواقب سياسات عقلية الاضطهاد».

موضوعات متعلقة

وفي إشارة إلى الأشخاص الذين شاركوا في مسيرة العدالة لزعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، قالت قايا: «أين آلاف الناس الذين كانوا يسيرون من أجل الحقوق والقانون والعدالة في سبيل الله؟».

وقالت: «تعرض نائب للضرب وتم اعتقاله. تم اعتقاله من غرفة العناية المركزة. ماذا سيحدث بعد في تركيا! إن لم يتحدثوا اليوم فمتى سيتحدثون؟ سيقولون غدًا الوقت قد فات. هذه هي النقطة التي أشعر فيها بالغضب والأذى. لماذا لا نغضب حيال ما يحدث لجرجرلي أوغلو. السلطة تقوم بعملها. لماذا لا تفي المعارضة بمسؤوليتها؟».

وأكدت قايا أنهم لم يتلقوا أي اتصال هاتفي من حزب الشعب الجمهوري حيال ما حدث حتى الآن.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع