السودان يغلق معبرًا حدوديًا مع إثيوبيا عقب هجوم مسلح على أراضيه

السودان

السودان

الخرطوم - «تركيا الآن»

قررت السلطات السودانية في مدينة القلابات بولاية القضارف شرقي السودان، إغلاق المعبر الحدودي الرابط بين السودان وإثيوبيا احتجاجًا على هجوم مسلح طال قوات نظامية يوم الخميس. فيما يرتبط معبر القلابات الحدودي بمدينة المتمة الاثيوبية الواقعة في إقليم الأمهرا.

وجاء قرار السلطات السودانية في أعقاب اعتداء مليشيات إثيوبية مسلحة أمس الأول على مجموعة من النظامين السودانيين ما أدى إلى إصابتهم بجراح متفاوتة.

وقالت مصادر لـموقع «سودان تربيون» السوداني إن اغلاق المعبر الحدودي اتخذ تحسبا لاندلاع مواجهات عنيفة بين الطرفين في ظل التوترات الحدودية وحالة التأهب القصوى وسط الأجهزة الأمنية السودانية احتجاجا على الاعتداء الذي طال النظاميين.

موضوعات متعلقة

وأشارت المصادر إلى أن اجتماعًا طارئًا التأم السبت بين لجان أمنية سودانية واثيوبية لبحث الأوضاع، ومثل فيه الجانب السوداني العقيد شرطة خالد إسماعيل، رئيس لجنة أمن القلابات، بحضور عدد من الأجهزة الرسمية والأمنية، بينما مثل الجانب الاثيوبي في الاجتماع قيطو المو، مدير الأمن الإداري بالمتمة الاثيوبية وبحضور مديري الجمارك والجوازات.

وأظهر المسؤولون الأثيوبيون اعتراضا على قرار الجانب السوداني بإغلاق المعبر حاثين على ضرورة حل الخلافات والقضايا الأمنية عبر التفاوض وان اغلاق الحدود ليس حلا في ظل التبادل التجاري والمصالح المشتركة بين الدولتين.

لكن الجانب السوداني تمسك بضرورة تقديم الاثيوبيين اعتذاراً رسمياً والقبض على الجناة والمعتدين وتقديمهم لمحاكمة عاجلة واعتبر أن الاعتداء مخطط له واستهدف النظامين السودانيين في الحدود لخلق توترات في ظل وجود الشرطة الاثيوبية والجانب الإداري للمتمة.

وسيلقي القرار بتأثيرات كبيرة على الحركة التجارية كما تتعاظم المخاوف من عدم تمكن أكثر من 5 الاف عامل اثيوبي من دخول الأراضي السودانية يوميا للعمل في الحصاد وعديد من الأشغال الحرفية والمهنية.

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع