رئيس البرلمان التركي يهاجم كبار ضباط البحرية ويتهمهم «بالهروب من الجبهة»

شنتوب

شنتوب

أنقرة: «تركيا الآن»

هاجم رئيس البرلمان التركي، مصطفى شنتوب، ضباط البحرية التركية المتقاعدين، بعد إصدار أكثر من 100 ضابط بيانًا يحذر حكومة الرئيس التركي، رجب طيب أدوغان، من المساس باتفاق «مونترو» الخاص بحركة المرور في البحر الأسود، مطالبين بالتراجع عن تنفيذ مشروع «قناة إسطنبول».

ووقع 103 أدميرلات متقاعدين في البحرية التركية، على بيان مساء أمس السبت، طالبوا فيه أنقرة، بأن تحافظ على التزامها باتفاقية «مونترو»، التي مكنتها من سلوك دور حيادي في الحرب العالمية الثانية.

وقال شنتوب عبر حسابه على «تويتر»، «لسنوات عديدة، المتقاعدون، الذين لم يظهروا في الجبهة في ظل النضال ضد أعداء الوطن والأمة في الداخل والخارج، يتعاملون مع سماسرة الفوضى بأجنداتهم الخاصة. ذلك أمر واضح. أمتنا البطلة دفنت ليس فقط مدبري الانقلاب في منظمة جولن الإرهابية، ولكن أيضًا جميع عشاق الانقلاب، الذين نعلم أنهم يتغذون من المصدر نفسه، في 15 يوليو. التعبير عن الأفكار شيء، لكن التحضير لإعلان يمهد لانقلاب شيء آخر».

تغريدة شنتوب

واتفاقية «مونترو» دخلت حيز التنفيذ في عام 1936، بهدف تنظيم حركة مرور السفن عبر المضائق التركية إلى البحر الأسود، وفترة بقائها في هذا البحر، وتشمل سفن الدول المطلة (أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا) على البحر الأسود وغير المطلة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع