صحفي تركي: زعيم المعارضة والمرأة الحديدية شركاء أردوغان في لعبة الديمقراطية

فاتح برتقال

فاتح برتقال

أنقرة- «تركيا الآن»:

انتقد الإعلامي التركي، فاتح برتقال كلًا من رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، ورئيسة حزب الخير، ميرال أكشنار، بسبب تعليقهما على اعتقال عدد من أميرالات البحرية المتقاعدين بعد أن شاركوا في بيان أصدره أكثر من 100 أميرال يحذر من الالتفاف على اتفاقية المضايق التاريخية «مونترو».

ووقع 103 أدميرال متقاعد في البحرية التركية، على بيان مساء السبت الماضي، طالبوا فيه أنقرة، بأن تحافظ على التزامها باتفاقية «مونترو»، التي مكنتها من سلوك دور حيادي في الحرب العالمية الثانية، حيث دخلت حيز التنفيذ في عام 1936، بهدف تنظيم حركة مرور السفن عبر المضائق التركية إلى البحر الأسود، وفترة بقائها في هذا البحر، وتشمل سفن الدول المطلة (أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا) على البحر الأسود وغير المطلة.

وقال برتقال في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «لا كلتشدار أوغلو ولا ـكشنار! بسبب عدم امتلاكهم الشجاعة، واستمرارهما داخل لعبة حساب الأصوات حتى تلك اللحظة. وعلقا على هذا الحدث قائلين إن هذا أجندة مصطنعة، وذلك في الوقت الذي تزايدت فيه ردود الأفعال المتضامنة مع الأميرالات من آخرين في حزبيهما. ماذا عن المكاسب والحقوق والحريات. هم أيضا يؤدون لعبة. لعبة داخل لعبة».

ووصفت أكشنار المعروفة بالمرأة الحديدية، في تصريحات لها أمس الأحد، بيان الأميرالات بالهراء، وقالت «زاد في تركيا السخف، يجب علينا مناقشة مشاكل الشباب العاطلين عن العمل والأطفال العاجزين عن التعلم والتجار المفلسين».

وقال زعيم المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن «الأجندات المزيفة لا تصمد كثيرًا، جدول الأعمال الحقيقي هو طاولة الشعب التركي، سأواجه أردوغان الخبير الاقتصادي المشهور بالدمار الاقتصادي الذي تسبب فيه، وسوف أشارك هنا قصص شبابنا الذين أظلمتم مستقبلهم».

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع