الخارجية التركية: أميرالات البحرية يستحضرون روح الانقلابات

مولود جاويش أوغلو

مولود جاويش أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الاثنين، إن البيان الصادر عن ضباط متقاعدين من القوات البحرية يحملون رتبة أميرال، يستحضر روح الانقلابات، وذلك على خلفية البيان الصادر أمس الأحد عن أكثر من مائة أميرال بحري حذروا فيه من المساس باتفاقية المضايق «مونترو»، وطالبوا فيه بوقف إنشاء قناة إسطنبول.

وحسب موقع «تي أر تي» التركي، فإن جاويش أغلو، علق خلال مداخلة هاتفية مع قناة «A Haber» على بيان الأميرالات قائلًا «إن قناة إسطنبول المائية التي تعتزم تركيا فتحها، لا تؤثر على اتفاقية مونترو، وكذلك الاتفاقية ليس لها تأثير على مشروع القناة»، مشيرًا لوجود بيانات مشابهة لبيان الضباط، صدرت في وقت سابق من سفراء أتراك متقاعدين، إلا أن هذه البيانات تم تفنيدها، مؤكدًا أنها سياسية وليست فنية.  وتابع أن البيان يستحضر روح الانقلابات كما كان الأمر عليه في السابق، واصفًا إياه بأنه بمثابة مذكرة عسكرية.

موضوعات متعلقة

ووقع 103 أدميرالات متقاعدين في البحرية التركية، على بيان مساء السبت الماضي، طالبوا فيه أنقرة، بأن تحافظ على التزامها باتفاقية «مونترو»، التي مكنتها من سلوك دور حيادي في الحرب العالمية الثانية، حيث دخلت حيز التنفيذ في عام 1936، بهدف تنظيم حركة مرور السفن عبر المضائق التركية إلى البحر الأسود، وفترة بقائها في هذا البحر، وتشمل سفن الدول المطلة (أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا) على البحر الأسود وغير المطلة.

وأضاف وزير الخارجية  أن الذين يقفون وراء البيان لا يعنون منه اتفاقية «مونترو»، وإنما يستهدفون الرئيس أردوغان وحكومته وتحالف الشعب الذي يضم حزب العدالة والتنمية، وحزب الحركة القومية.

وتابع الوزير التركي: «يلوحون بالعصا من تحت عباءتهم، لو كانوا على رأس مهامهم لكان بيانهم بمثابة مذكرة عسكرية إلا أنهم متقاعدين». كما تطرق الوزير التركي لبيان وزارة الدفاع التركية، واصفا إياه بأنه أفضل رد على بيان الضباط المتقاعدين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع