عضو بـ«الخير» التركي يستقيل احتجاجًا على «صمت» حزبه عن اعتقال الأميرالات

ميرال أكشنار

ميرال أكشنار

أنقرة-«تركيا الآن»

أعلن عضو حزب الخير التركي المعارض، لافنت أرسلان، استقالته من الحزب، احتجاجًا على صمت رئيسته، ميرال أكشنار، عن اعتقال السلطات التركية،  لعدد من أميرالات البحرية المتقاعدين، بعد توقيعهم على بيان يطالبون فيه أنقرة بالحفاظ على اتفاقية مونترو.

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «جمهورييت»، فقد شدد أرسلان على أن تصريحات أكشنار التي قالت فيها إن اعتقال الأميرالات «هراء وسخافة» لا معنى له، مشيرًا إلى أنها قد فقدت مصدقيتها.

موضوعات متعلقة

وأكد أنه يعتبر من ضمن مؤسسي حزب الخير التركي المعارض، ولكن يجب أن يقف اليوم كقومي تركي وليس كسياسي تركي للانتفاض من أجل حملة اعتقالات الأميرالات البحرية.

ووقع 103 أدميرال متقاعد في البحرية التركية، على بيان مساء السبت الماضي، طالبوا فيه أنقرة، بأن تحافظ على التزامها باتفاقية «مونترو»، التي مكنتها من سلوك دور حيادي في الحرب العالمية الثانية، حيث دخلت حيز التنفيذ في عام 1936، بهدف تنظيم حركة مرور السفن عبر المضائق التركية إلى البحر الأسود، وفترة بقائها في هذا البحر، وتشمل سفن الدول المطلة (أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا) على البحر الأسود وغير المطلة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع