زعيم المعارضة التركية يلمح لمسؤولية أردوغان عن تدبير انقلاب محتمل

كلتشدار أوغلو

كلتشدار أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقد رئيس حزب «الشعب الجمهوري» التركي المعارض، كمال كليتشدار أوغلو، إصرار السلطات التركية على وصف بيان أميرالات البحرية المتقاعدين الذي حذر من المساس باتفاقية المضايق التاريخية «مونترو» بـ«الانقلاب»، مشيرًا إلى أنه في حالة وقوع انقلاب فإنه لا يمكن لأحد أن يضاهي أردوغان في الانتخابات.

وقال زعيم المعارضة خلال اجتماع اللجنة المركزية للحزب، أمس الاثنين، إن «الشعب الجمهوري» هو أكثر من عانى من الانقلابات. وإنه عندما نصبح قريبين من السلطة، تثير السلطات حالة من الجدل حول تدبير انقلابات، وفقًا لما نشرته جريدة «جمهورييت» التركية، .

وشدد كليتشدار أوغلو على أنه «لا يمكن لأحد أن يضاهي أردوغان في الانتخابات حال وقوع انقلاب»، وأكد أن الرئيس التركي «وقف أمام إرادة الناخبين عدة مرات»، مضيفًا أن «اتفاقية مونترو في أمان، وأن كل ما في الأمر أن الناس عبروا فقط عن أفكارهم».

من ناحية أخرى، عُلم أن مجموعة حزب الشعب الجمهوري ستتقدم بطلب إلى المحكمة العليا يوم الأربعاء المقبل من أجل إلغاء قرار الرئاسة حول اتفاقية إسطنبول.

موضوعات متعلقة

يذكر أن تركيا شهدت ليلة ساخنة، السبت الماضي، مع إصدار 103 أميرالات بحريين متقاعدين، بياناً رفضوا فيه عزم الحكومة على تنفيذ مشروع قناة إسطنبول المائية التي تصل البحر الأسود ببحر مرمرة بشكل موازٍ لمضيق البوسفور، وتناول اتفاقيات دولية معنية بالمضائق البحرية.

وتضمّن البيان تهديداً وإدانة للمساعي الحكومية، على اعتبار أنها تخرج بالقوات المسلحة والقوات البحرية عن قيمها وعن الخط الذي رسمه مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية، وحمل البيان تاريخ اليوم الأحد، واستدعى ردود فعل كبيرة من أركان الحكومة وحزب العدالة والتنمية الحاكم.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع