حزب الشعب الجمهوري: تركيا بلا ديمقراطية

أيكوت أردوغدو

أيكوت أردوغدو

أنقرة- «تركيا الآن»

انتقد نائب حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول، أيكوت أردوغدو، ردود الفعل على بيان الضباط المتقاعدين في البحرية التركية، الذي يحذر حكومة الرئيس التركي، رجب طيب أدوغان، من المساس باتفاق «مونترو» الخاص بحركة المرور في البحر الأسود، مطالبين بالتراجع عن تنفيذ مشروع «قناة إسطنبول»، الذي جرى تصويره للرأي العام التركي على أنه دعوة لانقلاب عسكري.

وقال أردوغدو «هل هناك بقايا من الديمقراطية في هذا البلد؟ وكأن هناك ديمقراطية حتى يضر بها الأميرالات! على الجميع أن يتكلم، فأولئك الذين لم يصيحوا أثناء بيع وطنهم لأن جيوبهم ممتلئة، بدأوا الآن في الصياح عندما أصبحت جيوبهم فارغة»، وفقًا لموقع «تي 24» التركي.

ووقع 103 أميرالات متقاعدين في البحرية التركية، على بيان، السبت، طالبوا فيه أنقرة، بأن تحافظ على التزامها باتفاقية «مونترو»، التي مكنتها من سلوك دور حيادي في الحرب العالمية الثانية، حيث دخلت حيز التنفيذ في عام 1936، بهدف تنظيم حركة مرور السفن عبر المضائق التركية إلى البحر الأسود، وفترة بقائها في هذا البحر، وتشمل سفن الدول المطلة (أوكرانيا وروسيا وجورجيا وتركيا وبلغاريا ورومانيا) على البحر الأسود وغير المطلة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع