المرأة الحديدية: النظام الحاكم في تركيا يرى أي معارض «انقلابيًا»

أكشنار

أكشنار

أنقرة: «تركيا الآن»

شنت رئيسة حزب الخير التركي ميرال أكشنار، هجومًا على الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان، مؤكدة أن العقلية التي تدير البلاد تتهم كل معارض بالخيانة والإرهاب والانقلاب.

وفقًا لموقع «سوزجو» التركي، جاء ذلك خلال حديث لأكشنار باجتماع المجموعة الحزبية بالبرلمان التركي.

وعلقت أكشنار على بيان الـ104 أميرالات أتراك قائلة: «شارك 104 من الأدميرالات المتقاعدين في بيان. هربت الحكومة من الحديث عن مشاكل الأمة لمدة 4 أيام أخرى مع أدبيات الانقلاب. يمكن للأشخاص المعنيين بالطبع الإعلان عن آرائهم ومقترحاتهم بشكل فردي على كل منصة، وصحافة، وبث، لكن لا يمكنهم فعل ذلك ببيانات منتصف الليل الغامضة. كدولة شهدت 9 انقلابات وانقلابات ما بعد الحداثة ومذكرات إلكترونية في السنوات الستين الماضية، لدينا بعض الحساسيات. لذلك من المهم للغاية التعبير عن مخاوف تركيا من خلال تحديد الوقت الصحيح. على وجه الخصوص أولئك الذين خدموا بلادهم لسنوات في مناصب حرجة للغاية يجب أن يتصرفوا بمسؤولية أكبر في هذا الأمر. هناك عقلية تقود تتهم كل معترض بالخيانة والإرهاب والانقلاب».

كان 103 من الضباط المتقاعدين برتبة أدميرال قد وقّعوا على بيان عارضوا فيه مشروع قناة إسطنبول الذي رأوا فيه مساساً بـ«اتفاقية مونترو» الخاصة بتنظيم حركة المرور في البحر الأسود عبر المضايق التركية.

ومشروع القناة الذي يدعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسعى لشق قناة مائية تربط بحر مرمرة بالبحر الأسود، بموازاة مضيق البوسفور، بسعة مرور يومية تصل إلى 185 سفينة.

وسيبلغ طول القناة 45 كيلومتراً على الجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول، ومن المتوقع أن تبدأ الإنشاءات في القناة خلال العام الحالي، وستستغرق بين خمس وست سنوات.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع