تركيا تبرر إحراجها لرئيسة المفوضية الأوروبية: نعرف البروتوكول جيدًا

جاويش أوغلو

جاويش أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

وصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الاتهامات الموجهة لبلاده بشأن مقطع الفيديو الذي تم تداوله على نطاق واسع، لرئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، خلال اجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالعاصمة أنقرة، أنها «اتهامات غير عادلة».

موضوعات متعلقة

وكان عدد من السياسيين الأوروبيين، بمن فيهم أعضاء البرلمان الأوروبي، قد انتقدوا الحدث، في أنقرة، وأعدوه «مهينًا». حيث التقى الرئيس أردوغان، مع فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل يوم الثلاثاء الماضي في أنقرة. وتظهر اللقطات المنشورة على الإنترنت، أن رئيسة المفوضية الأوروبية لم تحصل على كرسي في قاعة الاجتماعات، حيث لم يكن هناك سوى كرسيين، أحدهما لميشيل والثاني لأردوغان. واضرت رئيسة المفوضية الأوروبية أن تجلس على الأريكة مقابل جاويش أوغلو، الذي، وفقًا للبروتوكول الدبلوماسي، يحتل مرتبة أدنى.

وقال جاويش أوغلو، خلال بيان صحفي مشترك مع وزير الخارجية الكويتي ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ أحمد ناصر محمد الصباح، معلقا على الحادث «لم نرغب في الإدلاء بأي تصريحات حول هذا الموضوع، لكننا رأينا اتهامات غير عادلة إلى تركيا. فهذه ليست المرة الأولى التي نستقبل فيها ضيوفًا أجانب، والضيافة التركية التقليدية معروفة في جميع أنحاء العالم. وجري اللقاء وفقًا للقواعد الدولية والبروتوكول المعتاد. وقبل أي اجتماع، يجتمع مسؤولو البروتوكول من الجانبين ويتفقون على التفاصيل».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع