النمسا تهاجم تركيا بعد واقعة رئيسة المفوضية الأوروبية: هكذا يعاملون النساء

الاتحاد الأوروبي وتركيا

الاتحاد الأوروبي وتركيا

فيينا: «تركيا الآن»

علقت وزيرة شؤون الاتحاد الأوروبي النمساوي، كارولينا إيدستادلر، على عدم وجود كرسي خاص لرئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين، أثناء تواجدها في المحادثات مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن هذه هي الطريقة التي يتبعها الأتراك في تعاملهم مع المرأة التركية.

كان عدد من السياسيين الأوروبيين، بمن فيهم أعضاء البرلمان الأوروبي، قد انتقدوا الحدث، في أنقرة، وأعدوه «مهينًا»، حيث التقى الرئيس أردوغان، مع فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل يوم الثلاثاء الماضي في أنقرة. وتظهر اللقطات المنشورة على الإنترنت، أن رئيسة المفوضية الأوروبية لم تحصل على كرسي في قاعة الاجتماعات، حيث لم يكن هناك سوى كرسيين، أحدهما لميشيل والثاني لأردوغان. واضطرت رئيسة المفوضية الأوروبية أن تجلس على الأريكة مقابل جاويش أوغلو، الذي، وفقًا للبروتوكول الدبلوماسي، يحتل مرتبة أدنى.

وأضافت خلال تصريحات خاصة لها عبر وكالة «سكاي نيوز»، أن هذا الاستفزاز للعالم في تركيا أظهر كيف تتم معاملة النساء في تركيا، مشيرة إلى أنها عندما رأت هذه الصورة، شعرت بصدمة كبيرة وغضب وقلق حقيقي بشأن ما كان يحدث وراء الكواليس.

وأشارت إلى أن هذا كان استفزازًا غير مقبول على الإطلاق، ولا يمكن أن يكون أي بروتوكول ذريعة لذلك، مؤكدة أن هناك كرسياً ثالثا ً في القصر على الأقل.

وشددت على أنها طوال حياتها المهنية بصفتها سياسية أوروبية وامرأة لم تتعرض لموقف مشابه، مؤكدة أنها كانت ومازالت تحارب العنف ضد المرأة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع