كمامات طبية تفضح تبديد حزب أردوغان 128 مليار دولار من خزينة الشعب

الكمامات

الكمامات

إسطنبول: «تركيا الآن»

وزع حزب الخير التركي 10 آلاف كمامة طبية كتب عليها «أين الـ128 مليار دولار؟»، وذلك على المواطنين في مدينة إسطنبول.

والتقط أعضاء الحزب صورًا لهم بالكمامات المناهضة للفساد الاقتصادي في تركيا، قبل أن ينشروها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال عضو حزب الخير بمدينة إسطنبول، بوغرا كافونجو، إن مهمة الأحزاب السياسية تكمن بشكل رئيس في تسليط الضوء على مشاكل المواطنين والصعوبات التي يواجهونها، وفقًا لموقع «سوزجو» التركي.

وأكد «بصفتنا حزبًا معارضًا فإننا نبحث عن أجوبة للعديد من الأسئلة المهمة، كمصير 128 مليار دولار التي بددها حزب العدالة والتنمية، نواصل مناهضة الفساد من خلال هذه الكمامات، وبإمكان المواطنين الحصول على تلك الأقنعة واستخدامها إن رغبوا».

وأضاف كافونجو: «كل قضية تُترك دون تسليط الضوء عليها تؤدي إلى كارثة أخرى، تذكروا أن استقلالية البنك المركزي كانت قيد المناقشة، وفقدنا استقلالية البنك المركزي. وتم تغيير 4 رؤساء للبنك المركزي في الأشهر العشرين الأخيرة».

وأوضح أن السلطة الحاكمة لا تتحمل حتى طرح تساؤلات حول هذا الأمر، قائلًا «كلما تصرفتم على هذا النحو فإننا نزداد إصرارًا وعزمًا على السؤال للكشف عن ملابسات هذه القضية بشكل شفاف».

وسبق أن اعترض حزب الشعب الجمهوري التركي على إزالة لافتاته من الشوارع التي تطالب الحكومة بتوضيح مصير الـ128 مليار دولار المفقودة من الاحتياطي النقدي الأجنبي لدى البنك المركزي.

كان الرئيس التركي أردوغان، تحدث في وقت سابق عن ردود الأفعال عن اختفاء 128 مليار دولار، وقال «أود أن أوضح موضوع احتياطيات النقد الأجنبي لمواطنينا الذين قد يقعون في حيرة من أمرهم. صرف العملات الأجنبية مخطط ومراقب. تم إجراء صفقات. وجميع هذه المعاملات في إطار قواعد السوق ووفقًا للقانون. ولا يتعلق الأمر بتبخر العملة الأجنبية أو الربح غير العادل».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع