السفير الإثيوبي بالقاهرة يحمل مصر والسودان مسؤولية عرقلة مفاوضات سد النهضة

سد النهضة

سد النهضة

القاهرة- «تركيا الآن»

قال السفير الإثيوبي لدى القاهرة، ماركوس تيكلي ريكي، إن بلاده لا ترى سببًا لإخراج مفاوضات سد النهضة خارج مظلة الاتحاد الأفريقي.

وأوضح ريكي لموقع «العربية»، الأربعاء، أن الوقت المزمع للبدء في عملية الملء الثاني لسد النهضة بين يوليو وأغسطس المقبلين، وأنه لن يضر دولتي المصب (مصر والسودان).

موضوعات متعلقة

وزعم أن إثيوبيا ليست مسؤولة عن عرقلة مفاوضات سد النهضة، وأن من يتحمل مسؤولية ذلك مصر والسودان، قائلًا إن بلاده طلبت من القاهرة والخرطوم زيارة موقع السد للحصول على المعلومات اللازمة، إلا أنهما رفضتا، على حد زعمه.

وأكد أن بلاده ترحب بمفاوضات سد النهضة مع القاهرة والخرطوم. وقال، «سنسعد بالتوصل لاتفاق».

وأضاف أن إثيوبيا ما زالت تؤمن بالمبادرة الأفريقية لوساطة مفاوضات سد النهضة، مؤكدًا أن أديس أبابا ليست مسؤولة عن عرقلة المفاوضات الثلاثية.

وتابع أن إثيوبيا منفتحة على مشاركة المعلومات بشأن سد النهضة، وأن إثيوبيا بعثت رسالة لمجلس الأمن لتوضيح موقفها من قضية السد بعد إعلان مصر والسودان نيتهما في رفع الأمر له.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع