وزير الخارجية التركي يلتقي الرئيس الروماني خلال زيارته إلى بوخاريست

مولود جاويش أوغلو

مولود جاويش أوغلو

بوخاريست: «تركيا الآن»

التقى وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس، الرئيس الروماني، كلاوس يوهانيس، في العاصمة بوخاريست.

جاء ذلك على هامش زيارة جاويش أوغلو لرومانيا، للمشاركة في الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية تركيا ورومانيا وبولندا، المقرر عقده يومي 22 و23 أبريل الجاري.

وصرح جاويش أوغلو بأن لرومانيا مكانة مهمة دائمًا عبر التاريخ في السياسة الخارجية التركية، مشيرًا إلى أن العلاقات بين تركيا ورومانيا في الوقت الراهن في مستويات ممتازة.

وبيّن جاويش أوغلو أن تركيا من أكثر البلدان الأجنبية التي لديها استثمارات في رومانيا، حيث تعمل أكثر من 15 ألف شركة تركية في رومانيا حاليًا، مضيفًا، «تعد رومانيا أكبر شريك تجاري لتركيا في منطقة البلقان، ويبلغ حجم التبادل التجاري بيننا 6.6 مليارات دولار، ونهدف لرفعها إلى 10 مليارات دولار».

موضوعات متعلقة

ولفت وزير الخارجية إلى أن تركيا كانت محقة عندما دعمت عضوية رومانيا في حلف شمال الأطلسي «الناتو»، مؤكدًا أن تركيا ورومانيا وبولندا الدول الصديقة والحليفة تمكنت من نقل تعاونها إلى صيغة ثلاثية متينة تحت مسمى «آلية التضامن الثلاثي»، حيث ستعقد غدًا الجمعة اجتماعها السابع في بوخارست.

وفي سياق متصل، التقى وزير الخارجية التركي، وزير الخارجية البولندي، زبيغنيو راو.

وقال جاويش أوغلو، في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بشأن الاجتماعات، «قمنا بتقييم علاقاتنا والتطورات الإقليمية مع وزير الخارجية البولندي راو. وزادت تجارتنا على الرغم من الوباء. هدفنا هو 10 مليارات دولار. سنعمل على تحسين تعاوننا في مجالات الثقافة والتعليم والطيران المدني وصناعة الدفاع».

كما التقى جاويش أوغلو بنظيره الجورجي دافيد زالكالياني.

وقال جاويش أوغلو في تغريدة على تويتر بخصوص الاجتماع، «يسعدني أن ألتقي بصديقي وزير الخارجية الجورجي زالكالياني في بوخارست. ناقشنا علاقاتنا الإقليمية والثنائية».

وصرح الوزير جاويش أوغلو بأنهم جددوا عزمهم على تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، مردفًا، «سنواصل دعم سيادة جورجيا وسلامة أراضيها».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع