المتحدث باسم أردوغان: تطبيع العلاقات مع مصر في مصلحة البلدين

أردوغان

أردوغان

إسطنبول: «تركيا الآن»

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن المحادثات التركية التي سوف تجريها أنقرة مع القاهرة، الأسبوع المقبل، قد تسفر عن تعاون متجدد بين القوى الإقليمية المتباعدة، وتساعد في جهود إنهاء الحرب في ليبيا.

وقال إبراهيم قالن المتحدث باسم الرئيس التركي ومستشاره في مقابلة مع وكالة «رويترز»، إن رؤساء المخابرات ووزراء خارجية البلدين على اتصال مستمر، وإن بعثة دبلوماسية تركية ستزور مصر في أوائل مايو. وأضاف: «استنادًا إلى الحقائق أعتقد أنه من مصلحة البلدين والمنطقة تطبيع العلاقات بينهما».

موضوعات متعلقة

كانت تركيا قد طلبت من قنوات التلفزيون التابعة للإخوان العاملة على أراضيها تخفيف حدة الهجوم على الدولة المصرية، ورحبت مصر بالخطوة لكنها كانت خطوة حذرة.

وتابع قالن «التقارب مع مصر سيساعد بالتأكيد على استقرار الوضع الأمني ​​في ليبيا؛ لأننا ندرك تمامًا أن مصر لها حدود طويلة مع ليبيا وقد يشكل ذلك أحيانًا تهديدًا أمنيًا لمصر». وأكد أن تركيا ستناقش الأمن في ليبيا مع مصر ودول أخرى.

وبدأت تركيا مؤخرًا العمل على إعادة بناء العلاقات مع مصر ودول الخليج العربية، في محاولة للتغلب على الخلافات التي جعلت أنقرة معزولة بشكل متزايد في العالم العربي.

وعلى الرغم من دعوة الأمم المتحدة لجميع القوات الأجنبية لمغادرة ليبيا، فإن ضباطًا من الجيش التركي والمقاتلين السوريين المتحالفين سيبقون في طرابلس، حسب قالن، الذي قال «لدينا اتفاق لا يزال قائمًا مع الحكومة الليبية»، مشيرًا إلى اتفاق 2019 الذي مهد الطريق لتدخل تركي في ليبيا بدعم حكومة الوفاق المنتهية ولايتها.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع