داود أوغلو يسخر من الرئيس التركي: أردوغان يحلم بـ«فنجان شاي مع بايدن»

أحمد داوود أوغلو

أحمد داوود أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقد رئيس حزب المستقبل التركي، أحمد داود أوغلو، رد الفعل الضعيف من جانب الرئيس التركي وزعيم حزب العدالة والتنمية، رجب طيب أردوغان، تجاه وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن لأحداث عام 1915 بأنها «إبادة جماعية» بحق الأرمن، مشيرًا إلى أن الشيء الوحيد الذي يشغل الرئيس التركي الآن هو الجلوس وتناول كوب من الشاي مع الرئيس الأمريكي.

وقال داود أوغلو، الذي حل ضيفًا على أحد البرامج على قناة «قرار تي في»، أمس الجمعة، «يعتبر تصريح الرئيس الأمريكي بمثابة شعلة في العالم. مثل تأثير الدومينو، يتم إضفاء الشرعية عليه. خاصة إذا لم يكن هناك رد فعل، وهو ما لم يفعلوه. لم يتم تقديم مذكرة، ولم يتم سحب السفير».

موضوعات متعلقة

وأردف داود أوغلو، «ما فعله بايدن هو معاقبة رجب طيب أردوغان بجعله ينتظر على الهاتف. وفتح الهاتف عمداً في 23 أبريل. وقال إنني سأتصل بك من أجل هذا فقط. قيل هذا في الهاتف. كان أهم شيء منذ تلك اللحظة لأردوغان هو إقامة علاقة شخصية مع بايدن. أما الكارت الثاني في يده كان مقاتلات (F  - 35)، المشروع الأكثر استراتيجية. لكن بايدن حينها كان سيغلق الهاتف قائلاً إن اجتماعنا كزعيمين متحالفين انتهى هنا».

وتابع داود أوغلو: «في ذلك الوقت بدأ النظام الأمريكي بالتفكير في ذلك: ماذا عن رئيس الجمهورية التركية؟ ماذا سيكون الثمن إذا قلنا ذلك غدًا؟ لكنهم كانوا يعرفون جيدًا أيضًا أن هناك شيئًا واحدًا يهم أردوغان هو الجلوس وشرب الشاي مع الرئيس الأمريكي مرة أخرى. فيما يسعى السيد أردوغان جاهدًا للوصول إلى ذلك المشهد. هذا ما يجلب لي مشاعر التمرد. لقد تم تدمير كفاح تركيا المستمر منذ 60 عامًا للحصول على صورة مشتركة مرة واحدة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع