دبلوماسي إثيوبي: الملء الثاني لسد النهضة ينهي احتكار مصر لمياه النيل

سد النهضة

سد النهضة

أديس أبابا: «تركيا الآن»

صرح أستاذ الدبلوماسية بجامعة الخدمة المدنية الإثيوبية، إندال نغوسي، بأن  الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي، سيكون  بمثابة لحظة تاريخية لإنهاء الاستخدام غير العادل لمياه النيل منذ فترة طويلة من قبل دول المصب، لا سيما مصر.

ونقلت إذاعة «فانا» الإثيوبية عن نغوسي، أن الملء الثاني الناجح لـ18 مليار متر مكعب من المياه في خزان سد النهضة في موسم الأمطار المقبل، من شأنه أن يغير مسار مفاوضات السد، ويفرض على مصر أن تفقد هيمنتها التي طال أمدها.

كما أن التعبئة الثانية لخزان سد النهضة، ستنقل مسؤولية حماية المشروع إلى مصر حفاظًا على سلامتها.

وأوضح أن تمكين إثيوبيا من الاستفادة من نهر النيل بشكل عادل ومنصف، تعود بالعديد من الفوائد منها ستسمح للبلاد بإجراء تجارب مبكرة لتوليد الطاقة الكهربائية من خلال التوربينات التي تم تركيبها على السد.

وأشار إلى أن تصريحات وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الأخيرة حول التأثير الضئيل للملء الثاني على مصر، قد تسببت في غضب واستياء شعبيين كبيرين، مضيفاً أن كلا البلدين يستخدم لعبة محصلتها صفرًا لتخفيف الضغوط الداخلية التي أثارها سد النهضة.

موضوعات متعلقة

وأضاف أنه فشلت كل من مصر والسودان بالتزامهما باتفاقية إعلان المبادئ لعام 2015 وتعاونا لعرقلة تقدم المحادثات التي يقودها الاتحاد الأفريقي بهدف منع ملء سد النهضة الثاني.

وأضاف نغوسي، أنه تماشيًا مع الاتفاق الذي توصلت إليه الدول الثلاث في عام 2015 لإجراء المفاوضات دون مقاطعة بناء السد، فإن مطالبة مصر والسودان الجديدة باتفاقية ملزمة للملء الثاني أمر غريب وغير مقبول على الإطلاق.

وقال: «لا ينبغي اعتبار حديث كينشاسا الأخير على أنه فشل لأنه كان منبرًا لإثيوبيا أظهر بشكل فعال التزامها بالبحث عن حلول أفريقية للمشاكل الأفريقية».

وفي غضون ذلك، كان من الواضح أن كلًا من مصر والسودان، قد حاولا عرقلة محادثات أخرى حول سد النهضة بقيادة الاتحاد الأفريقي في قمة كينشاسا بعد أن أدركا أن الملء الثاني للسد لن يكون له تأثير كبير على حصتهما المائية من النيل.

وأشار إندال نغوسي إلى أن دعوة رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، مؤخرًا، لقادة الدول الثلاث لعقد اجتماع مغلق حول ملء وتشغيل سد النهضة، غير ناجعة لتجاوزه دور الاتحاد الإفريقي في المفاوضات.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع