المعارضة عن اقتحام الشرطة التركية لأحد المساجد: هل نحن في القدس المحتلة؟!

فايق أوزتراك

فايق أوزتراك

أنقرة: «تركيا الآن»

علق المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري، فايق أوزتراك، على هجوم الشرطة التركية على المصلين من أعضاء مؤسسة الفرقان، باستخدام الغاز المسيل للدموع، وقال: «اقتحم حراس الليل والشرطة المسجد، وأطلقوا الغاز المسيل للدموع! هل هذه القدس المحتلة؟».

جاء ذلك خلال تصريحات لأوزتراك حول جدول الأعمال على الساحة السياسية، عقب اجتماع اللجنة المركزية لحزب الشعب الجمهوري.

موضوعات متعلقة

وفي اليوم العالمي لحرية الصحافة تطرق أوزتراك لصعوبات المهنة في تركيا ومعاناة الصحفيين الأتراك، وقال: «اليوم هو اليوم العالمي لحرية الصحافة.. العمل كصحفي هو حرفة صعبة للغاية في تركيا.. إلى جانب الضغط من قبل أرباب العمل، المشاكل الاقتصادية المتزايدة، والدعاوى القضائية الجارية في أروقة المحاكم».

وأضاف: «هناك أيضًا اضطهاد للصحفيين من قبل حكومة أردوغان الخاصة. في ظل هذه الظروف القاسية، تحتل تركيا المرتبة 153 من بين 179 دولة في الرابطة العالمية لحرية الصحافة. لا توجد حرية للصحافة للاحتفال في بلدنا اليوم».

وربط أوزتراك بين ما حدث لجماعة الفرقان في المسجد صباح اليوم، واضطهاد الصحفيين في تركيا، قائلًا: «اليوم، اضطهاد آخر، صورة أخرى من الاستخدام غير المتناسب للقوة، جاء في غازي عنتاب. داهم الحراس والشرطة المسجد. رشوا الغاز المسيل للدموع! بعض الإنصاف! هل هذه القدس المحتلة؟ هنا تركيا…».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع