إثيوبيا: تحركات السودان لربط النزاع الحدودي بمفاوضات سد النهضة «غير مقبولة»

سد النهضة

سد النهضة

أديس أبابا: «تركيا الآن»:

انتقدت الحكومة الإثيوبية تصريحات وزارة الخارجية السودانية بشأن تبعية إقليم بني شنقول لأراضي السودان، ووصفتها بالأمر المؤسف، وأنها تأتي في إطار الضغط على إثيوبيا بخصوص سد النهضة.

ونقل موقع «سكاي نيوز عربية» عن المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، قوله خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، إن تلك التصريحات بخصوص إقليم بني شنقول «غير مقبولة»، وأكد أن بلاده متمسكة بوساطة الاتحاد الأفريقي، وأنها لن تقبل تحركات السودان بربط موضوع الحدود بمفاوضات السد.

وقبل أيام اعتبرت وزارة الخارجية السودانية، أن تنصل إثيوبيا من الاتفاقيات السابقة يعني المساس بسيادتها على إقليم بني شنقول المبني عليه سد النهضة، الذي انتقل إليها بموجب بعض من هذه الاتفاقيات.

موضوعات متعلقة

وأضافت الخارجية السودانية، أن محاولات إثيوبيا التنصل من الاتفاقيات الدولية من خلال تعبئة الرأي العام الداخلي ضدها، إجراء يسمم مناخ العلاقات الدولية.

وأوضح بيان للوزارة أن ادعاء إثيوبيا بأن الاتفاقيات المعنية «إرث استعماري» لا يعتد به، هو مغالطة للوقائع التاريخية، مشيرًا إلى أن إثيوبيا كانت دولة مستقلة وقت إبرام هذه الاتفاقيات.

وتتمسك مصر والسودان بالوساطة الإفريقية بشأن أزمة سد النهضة، لكنهما طالبا بوساطة رباعية تشمل الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، بعد فشل المفاوضات في التوصل لحل، إذ تسعى دولتا المصب للتوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونًا ينظم قواعد تشغيل وملء السد.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع